مسار الاتقان/ بقلم د. محمد ابراهيم المدهون

د. محمد المدهون

د. محمد المدهون

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست 

إن فن التوغل في مسالك العمل والانسياب الواثق يجيده من أيقن بأن النصر حليف المؤمنين وأن المستقبل لهذا الدين.. يمضي قدماً بلا التفات للوراء حيث الإغراء بالنكوص.. والهم بالتراجع. عدا التفات المهندس المتقن البارع كلما أنجز خطوة التفت وأبصر ما قد يكون من نتوء أو هبوط أو نشاز فيعود يُشذب ويهذب وينحت ويستبدل ويملأ الفجوات. 

كذلك العمل العام  الجماعي كلما توغلت مسافة احتجت لوقوف لرؤيته من زواياه فتكمل النقص النوعي وتلائم المختلف وتسد الفراغ وترد الزائد وتبرز المغمور وتضبط التوازي.


فالعمل كقافلة سائرة كلما قطعت شوطاً أو تقدمت مرحلة خرج عنها القائد وهي مستمرة في توغلها، فاستعرضها، وفتش رباط الأحمال، وانتباه الحرس والتقط الساقط، وقارب بين البعيدين، ومن هنا كان التقويم الدوري عنصراً هاماً من عناصر التنفيذ في الخطة العامة وجزء أصيل من النهج السليم والتخطيط القويم والتأكيد على ضرورته لشدة ما أغفله واقع العمل العام اليوم. 


والرقابة جزء هام وفاعل من مسيرة العمل المنظم المترابط، حيث تأتي سابقة للعمل في محاولة للتأكد من حسن الإعداد والجاهزية للانطلاق. كما تأتي كذلك متزامنة ومصاحبة للعمل كي تكشف الثغرات وتقيل العثرات لحظة وقوعها حيث الاستدراك السريع والنهوض العاجل لتلافي آثار الأخطاء ونتائجها. وهي لاحقاً حال الانتهاء من التنفيذ تعيد النظر فيما تم إنجازه وفيم تحققت أهدافه ليكن اليقين بتحقيق الأهداف وإنجاز الخطة كاملة.

والترابط لذلك بين التخطيط والرقابة والتقييم لازم حيث أساس المتابعة الدقيقة والتقيد الجيد بحسن الأداء. وحال المقارنة بين التخطيط والتنفيذ ضرورة كشف الثغرات والثلمات لتصحيحها واكتشاف موطن الخلل فإذا حمل التخطيط خللاً كان قرار التعديل في الخطة كي تواجه مستحقات الواقع بعيداً عن تفاؤل مفرط أو تشاؤم مُغرق – وإلا فالتعديل يستحقه التنفيذ مع ضرورة التأكد عن موطن الخلل هل بسبب مباشر من المنفذين أم بطارئ أحدث تجاوزاً وكلٌ بحاجة إلى أسلوبه الخاص وطريقته الفضلى في التعديل والتحسين.

علاوة على أن دراسة الأخطاء ومعالجتها من خلال منهاج الله تبارك وتعالى ووعي الواقع يجعل من الأخطاء مدرسة عظيمة في حياة الصادقين. وهذه صورة التدريب المستمر في مدى تحمل الرعاة مسئولياتهم ومدى التزامهم بقواعد العمل العام ونهجه ونظامه الإداري بوضوح وصدق، والصدق والوضوح أسس الإيمان والتقوى علاوة على أنها جوهر الأدب والإخلاص ومن ثم أسس المعالجة والإصلاح.


والتحذير هنا ضرورة من سلوك خاطئ يخلط بين المتابعة والتقويم وتتبع العورات والرغبة في كشفها "إنك إن تتبعت عورات المسلمين أفسدتهم أو كدت تفسدهم". والعورات التي لا يجوز تتبعها هي ما لا يؤذي المسلمين ولا العمل العام وهي عيوب سترها الله على عبده فلم يفضحه بها فيأتي المسلم ويتتبع ما خفي ليكشفه ويعلنه.


إن هذه الظواهر الحيوية تعلمك أن تقدم العمل في تطبيق خططه المرحلية ليس سباقاً نحو الهدف البعيد، وإنما يستطاع فيه الوقوف بعض الأحيان لمراجعة الرصيد ورؤية الثغرات الحادثة وسدها. فالعمل لا يكفي فيه ضرورة تعلم الإصلاح العام بل لا بد من استدراك  تعالج فيه الأعراض الجانبية السلبية لعملية الإنجاز الملموس.


نحن مع مسار الإتقان، نستذكر أنه مطلوب منا كآحاد تكريس معاني التخطيط العميق والتنفيذ الدقيق رغم شح من الإمكانات، مع تحليل البيئة بشقيها الداخلي والخارجي بتحديد نقاط القوة والضعف والفرص والمخاطر التي نحياها، ومع ملامسة عالية لمساحات العمل المنتجة للإنسان، وهذا ما تجسد سلوكاً في ملامح الإنجاز الإستراتيجية وأنتم بحاجة إلى الصبر الجميل والنفس الطويل وعدم تعجل الثمرة قبل أوانها.


ونحن نطوى عاما هجريا في مسيرة كل واحد منا ونفتتح عاماً؛ نؤكد أن حياتنا القصيرة مليئة بالدروس العظيمة في الإدارة والتخطيط والإعداد تدفعنا أن نساهم في تأسيس مرحلة لذواتنا. فهل من مجتهد ومثابر متميز وموهبة واعدة ليشمروا عن ساعد الجد ويشحذوا هممهم وأقلامهم ويساهموا بجهدهم كي نضع جميعاً قواعد وأسس مسيرتنا من أجل فلسطين الإنسان و الأرض.

بوركت الدماء والأفكار والهمم والجهود والسواعد التي منحت ما مضى وستمنح الآتي إتقانا وجودة ومزيداً من الخضرة والعطاء، 

وإلى الأمام...
 

ملاحظة : جميع المقالات التي تُنشر عبر موقع غزة بوست، تعبر عن وجهة نظر صاحبها وليس بالضرورة أن تعبر عن وجهة نظر الموقع.

 

×