مسرحية "تاجر البندقية" للكاتب الانجليزي ويليام شكسبير

مسرحية "تاجر البندقية" للكاتب الانجليزي ويليام شكسبير

مسرحية تاجر البندقية لويليام شكسبير

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

 

مسرحية تاجر البندقية, هي إحدى أشهر مسرحيات الكاتب الانجليزي ويليام شكسبير ، وقد حظيت بدراسة مستمرة من النقاد العالميين .

ويليام شكسبير :

هو شاعر وكاتب مسرحي وممثل إنجليزي بارز في الأدب الإنجليزي خاصة والأدب العالمي عامة، سمي بــ"شاعر الوطنية" و"شاعر افون الملحمي"  أعماله موجودة وهي تتكون من 39 مسرحية و158 قصيدة قصيرة (سونيته) واثنتين من القصص الشعرية, وبعض القصائد الشعرية, وقد ترجمت مسرحياته وأعماله إلى كل اللغات الحية وتم تأديتها في كل أنحاء العالم.

كان شكسبير كاتبًا غزير الإنتاج وحققت  مسرحياته نجاحًا تلو النجاح فقد كان يستسقي مواضيع أعماله من القصص الشعبية والتّاريخ الموثَّق والكتب التراثية مما جعلها قريبةً من النَّاس و لكنَّ أشهر أعماله على الإطلاق كانت تاجر البندقية المسرحية التي عُرضت وأُنتجت مئات المرَّات وتمَّت ترجمتها إلى العديد من اللَّغات وقد تناولتها العديد من الدِّراسات وكانت وليمةً دائمة على مائدة النقّاد العالميين .

المسرحية :

تدور أحداث مسرحية تاجر البندقية بين مدينتي البندقية وبلمونت، حيث تمَّ تقسيم المسرحية إلى خمسة فصول تبدأ بحوار بين أنطونيو وصديقه باسانيو يطلب فيه باسانيو من صديقه مالًا من أجل خطبة حبيبته برسيا ولكن حينها لم يكن متوفرًا مع أنطونيو أي مبلغ من المال فطلب من صديقه أن يقترض المال وهو سيكفله به.

و يلجأ باسانيو إلى شايلوك المرابي اليهودي المعروف في البندقية فيقترض منه ثلاثة آلاف دينار ويتعهَّد أنطونيو بكفالته بعد ثلاثة أشهر، يجد شايلوك في هذا الشيء فرصةً للاقتناص من أنطونيو الذي كان يحتقره دائمًا فيضع شرطًا عجيبًا ألا وهو في حال عدم السداد في الوقت المحدَّد سوف يقتطع رطلًا من لحم أنطونيو ، ووافق الأخير على الشَّرط على الرَّغم من محاولات صديقه باسانيو في إثناءه فقد كان واثقًا بأنَّ بضائعه سوف تصل قبل ذلك.

لتحميل الرواية إضغط هنا