عادات يومية "سهلة" مُمكن أن تقي من الإصابة بمرض السرطان .. تعرف/ي عليها

عادات يومية "سهلة" مُمكن أن تقي من الإصابة بمرض السرطان .. تعرف/ي عليها

مريضة سرطان

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

بريطانيا – غزة بوست

كشف خبراء ومختصون بريطانيون عن عاداتٍ يومية تسهم في حماية الانسان من مرض السرطان أو العمل على تراجع احتمالية الاصابة فيه.

وأوضحت جريدة "ديلي ميرور" البريطانية في التقرير الذي اطلع عليه موقع غزة بوست الاخباري إلى عدد من الأبحاث العلمية والطبية التي من شأنها التقليل من احتمالات الإصابة بمرض السرطان.

وحسب أحدث الأبحاث الطبية فإن تناول عبوتين من المشروبات السكرية أسبوعياً يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 18%، وعليه فإن التوصية هي الابتعاد عن العصائر والمشروبات المحلاة التي يُدمن على شربها معظم الناس.

وأوضحت دراسات مُعدة حديثًا إلى أن ارتفاع نسبة السكر في الجسم، يمكن أن يؤدي إلى نمو خلايا غير طبيعية، بالإضافة إلى التسبب في زيادة الوزن الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للسرطان، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

كما أكدت الدراسات أن الضحك  من شأنه تعزيز نظام المناعة وخفض هرمونات التوتر، ويُحفز إنتاج الجسم للخلايا التائية القاتلة التي تساعد في محاربة السرطان، وعليه فإن الإكثار من الضحك يخفف من احتمالات الإصابة بالمرض.

فيما أثبت باحثون آخرون أن الجلوس لفترات طويلة من الزمن يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم والأمعاء والرئة، ويرتفع الخطر بنسبة تصل إلى 10% مقابل كل ساعتين إضافيتين في الجلوس، كذلك الأمر بالنسبة لتناول القهوة بشكل يومي، حيث خلصت الدراسة إلى أن شرب 5 أكواب من القهوة يؤدي إلى خفض مستوى الاصابة بسرطان الدماغ بنسبة 40 %، كما أن النوم في الظلام الدامس يُعزز المستويات الصحية من  افراز هرمون النوم، الميلاتونين، الذي يعد سلاحًا فعالًا للحد من الاصابة بمرض السرطان.


وخلصت الدراسات المُعدة من قبل مختصون وأكاديميون إلى أن التعرض الطويل للضوء الاصطناعي ليلاً، قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، مثل الثدي والبروستاتا، لاسيما وأن المستويات المرتفعة من هرمون الإجهاد، والكورتيزول، تثبط الجهاز المناعي لدى الانسان والذي من شأنه أن ينعكس على عمل باقي وظائف الجسم.

و وجد الباحثون أن النساء اللائي لديهن مستويات عالية من فيتامين (D) فإن لديهن انخفاضا في خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 67% مقارنة بغيرهن من النساء العاديات.

ولم يقتصر الأمر فقط على ذلك، بل حتى في الطعام، فقد ذكرت مجلة"ديلي ميرور" الصحية أن الإكثار من وضع الثوم في الطعام يمكن أن يجعل احتمال الإصابة بسرطان المعدة أقل بنسبة 12 مرة، كما أن الفاكهة المبردة تحتوي على عدد أقل من العناصر الغذائية المضادة للسرطان، مقارنة بتلك المحفوظة في درجة حرارة الغرفة أو الفناء وما شابه،  في حين أن ممارسة الرياضة بواقع 30 دقيقة فقط يومياً يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالسرطان، الذي بات المرض الأكثر فتكًا في جسم الانسان حول العالم.

وبعد قراءة هذا المقال لا يسعنا في موقع غزة بوست الاخباري، إلا أن نتمنى لكم ولأولادكم وأحبتكم موفور الصحة والعافية.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )