وجد غريقًا بالبوسنة

آخر ما كتبه شهيد الغربة "صالح حمد" عبر فيسبوك

آخر ما كتبه شهيد الغربة "صالح حمد" عبر فيسبوك

شهيد الغربة صالح حمد

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - خاص غزة بوست 

سوار الزعانين 

يأتي الموت كما لم يأت على أحد، غزة التي يلاحق الموت أبناءها أينما ذهبوا، ودعت منذ فترة شهيد الغربة تامر السلطان، واليوم تقطف زهرة من زهراتنا وتأخذها بعيدا، في نهر عنيف، وليل مظلم،وبرد قارص، ووحدة قاتلة.

                         

الشاب صالح حمد البالغ من العمر 21 عام من مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة، والذي دفعه سجن غزة للجهرة خارج البلاد باحثاً  عن حياةٍ جديدةٍ، يجد بها متنفسًا لتحقيقِ أحلامه، صالح الذي فُقد قبل 20 يوماً وهمّ أهله وأصدقاءه بالمناشدة للبحث عنه، رحل بالأمس بعد أعلنت السفارة في البوسنة عن ايجاد جثمانه في احدى بلدات البوسنة، حيث ثم دفنه هناك منذ حوالي 20 يوماً، بعد أن وجدوه غريقاً في النهر، وبمعصمه اسوارة بعلم فلسطين كتب عليها "صالح".

ترك صالح خلفه بكاء أمه له، وحسرة والده عليه، وإنكار إخوته صدمة فقدانه، وحزنٍ يجوب كالصاعقة على كل أصدقاءه ومحبيه .

تجول فريق البحث والمتابعة في موقع غزة بوست الاخباري في صفحة شهيد الغربة صالح حمد عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ورصد أبرز المنشورات التي خطها بيده قبل رحيله ولعل ابرزها كان المنشورات التالية .

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )