مناشدة الأسير سامي أبو دياك لأصحاب الضمائر الحية

مناشدة الأسير سامي أبو دياك لأصحاب الضمائر الحية

الأسير سامي أبو دياك

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

الضفة الغربية - غزة بوست

بعث الأسير المريض سامي أبو دياك، مناشدة مع رفيق مُعاناته في الأسر والمرض بسام السايح قبل يوم واحد من استشهاده.

وفيما يلي نص المناشدة كما وصلت موقع غزة بوست.

"أنا الأسير سامي أبو دياك، أُناشد كل صاحب ضمير حي من أجل العمل للإفراج عني من سجون الاحتلال الإسرائيلي، أنا أُعاني من مرض السرطان وحسب التقارير الطبية الإسرائيلية مُتبقي لي أيام قليلة معدودة في الحياة، وصيّتي أن أكون في هذه الأيام عند والدتي وأن أتوفى في أحضانها وليس في مقابر الأرقام.

"

وهذه المناشدة كانت مناشدتي أنا ورفيق مُعاناتي في الأسر والمرض بسام السايح قبل يوم واحد وبسام فارق الحياة شهيداً إلى ربه، وإذا لم تلقى مُناشدتي آذان صاغية سوف أكون عند أخي ورفيق مُعاناتي الشهيد بسام السايح في مقابر الأرقام.

أستصرخكم من قلب مسلخ ما يُسمى مشفى الرملة لتكون ساعاتي وأيامي الأخيرة عند والدتي وليس أن أُفارق الحياة مُقيّد اليدين والقدمين في زنزانة حقيرة ويحرسني سجانٌ يعشق الموت لنا" 

استشهد الأسير بسّام السايح البالغ من العمر (47 عاما) من محافظة نابلس، في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأحد الموافق 8 أكتوبر 2019، متأثرًا بإصابته بمرض السرطان، وفق ما أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

 يذكر أن الأسير سامي عاهد عبد الله مصلح أبو دياك البالغ من العمر 36 عاما من محافظة جنين والموجود في سجن الرملة , محكوما بـ 3 مؤبدات و30 عام, وهو أحد الحالات المرضية الحرجة في سجون الاحتلال، التي تعاني من الأمراض من جهة وسياسة الإهمال الطبي من جهة الأخرى، حيث تبرز هذه الحالة مدى استهتار سلطات الاحتلال بحياة الأسرى وتنصلها من مسؤولياتها بموجب المواثيق والاتفاقيات الدولية

 

 

 

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )