انتاج المزروعات النباتية المائية

ارادة الزعانين .. انعكست حروف اسمها على مشروعها الخاص

ارادة الزعانين .. انعكست حروف اسمها على مشروعها الخاص

ارادة الزعانين

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
تقرير: سوار الزعانين، أسعد البيروتي
تصوير: محمد ابراهيم المدهون

تُحاول الفتيات الخريجات في قطاع غزة، أن يصنعن مستقبًلا مستقلًا لهن في ظل قطاع مُحاصر منذ ما يزيد عن اثنا عشر عامًا، وفي ظل مدينة ضاقت على أهلها بما رحبت، بظلم أبنائها لها وعدم الاحسان إليها وبرها في كبرها، فاجتهدن ليصنعن اسمًا لهن في عالم الرياديات المبدعات، فكرن، وانطلقن، وبدأن، وأبدعن، وهن يحملن هوية أوطانهم ويروون منتوجاتهم من ماء الوطن ويكبرن فيه منغرسين كما الأشجار.

ارادة الزعانين، احدى اولئك الخريجات اللواتي، ابتكرن مشاريعهن بأنفسهن ولم يقبلوا أن يكونوا ضمن صفوف الخريجين ويكونوا عبئًا ثقيلًا على مجتمعهم ومدينتهم، بل عززوا ذواتهن بمشاريعهن الخاصة، ليكون مشروع انتاج المزروعات النباتية المائية طوق النجاة من أمواج البطالة والخريجين.

تقول ارادة لمراسل غزة بوست: " إن فكرة الزراعة تعتمد على توفر وسط ماء, يُضاف له محلول مغذي " مغذيات مناسبة للنباتات", النباتات تكون في حالة معزولة عن التربة, لا شئ حواليها عدا التربة, ويقوم الجذر بطبيعة الحال بامتصاص المياه والمواد الغذائية ما يحقق النمو الآمن."

في العام 2018م، وجدت اعلان عن تمويل مشاريع عبر الانترنت سجلت فيه, وتم اختياري للخضوع للتدريب, وبعد مرور فترة التدريب تم اختياري للاستفادة من تمويل من مؤسسة الـ (PMZ) بتمويل من مؤسسة انقاذ المستقبل الشبابي, ومؤسسة إنقاذ الطفل في غزة.

لمشاهدة التقرير المصور عبر موقع غزة بوست الاخباري " يوتيوب "



 

تتابع الزعانين، ليس هناك أمرًا سهلًا في المشاريع الخاصة, فمنذ بداية المشروع حتى اليوم تواجهني جملة من المعيقات، وأنا بدوري أتحداها بشكل معين, وكان من المعيقات أن المشروع كان لابد من توفر كهرباء، وفي ظل عدم توفرها، وفرت الطاقة الشمسية ما أحتاج من طاقة وكهرباء, ومن المعيقات أن الأحواض ذات السعة الكبيرة المتوفرة بغزة كانت تكلفتها عالية جدًا.

وأشارت الزعانين في حديثها لغزة بوست، إلى أن انتاج المحاصيل الزراعية المائية، له مميزات صحية وبيئية كبيرة، ومن مميزاتها البيئية أنها توفر منسوب المياه الكبير، في ظل وجود مشكلة بتوفر المياه في قطاع غزة، لكنها استطاعت أن توفر لها الماء بنسبة 90% .

وأكدت ارادة الزعانين، إلى أن انتاح المحاصيل الزراعية المائية، يسهم في الحد من المبيدات ويقلل من استخدامه، كونه غير مزروع في التربة فبالتالي كان اللجواء لاستخدام أساليب آخرى صحية ومفيدة لجسم الانسان دون أي أضرار جانبية.

ولفتت الزعانين إلى أن طموحها بعدم الوقوف عند مشروعها الصغير، في ظل حلمها بالسفر لاستكمال هذا المجال بشكل أوسع وأكبر، لاسيما الاستفادة من الخبرات الموجودة في الخارج، لاسيما وأن خبرات الهيدروبونيك شحيحة في قطاع غزة.

وتوضح الزعانين أن كثير من المحاولات باءت بالفشل وهو أمر طبيعي، لكن الأمثل أنني لم أكن احب الفشل، وسأظل أطور من مشروعي وأقوم بتوسعته ليشمل مساحات آخرى ويعود بالنفع عليا بتحسين الدخل المادي وعلى المجتمع بمنتج صحي وآمن.


الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )