الرئيس تدخل شخصيًَا

المستشار شعت: ابني برئ من تهمة الانتماء للاخوان للمسلمين وكل محاولات التدخل للافراج عنه "فشلت"

المستشار شعت: ابني برئ من تهمة الانتماء للاخوان للمسلمين وكل محاولات التدخل للافراج عنه "فشلت"

نبيل شعت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة بوست 
أحمد جلال

عقب رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس السابق، نبيل شعث، على قرار النيابة المصرية، القاضي بتجديد حبس نجله رامي، بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال شعث في بيان صحفي له وصل موقع غزة بوست نسخة عنه: " إن تلك الاتهامات غير صحيحة وعارٍ عن الصحة، مشدداً على أن نجله، الذي يحمل الجنسيتين المصرية والفلسطينية، يعمل ناشطًا في العمل الفلسطيني، وأن حراكه السياسي ضد (صفقة القرن) و مؤتمر البحرين.

وأضاف شعث في بيان صادر عنه: " أن هذه المواقف، أغضبت الحكومة المصرية من نجله رامي، واللواء جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، واللواء ماجد فرج مدير المخابرات العامة، زارا جمهورية مصر العربية، وأُبلغا أن نجلي غير متهم بالإرهاب، وأكدت السلطات المصرية لهم أنه سيخرج من السجن في غضون أيام".

وتابع شعث: "صبرت ثمانية أسابيع، ولم أكن أريد افتعال المشاكل والخلافات، كما أن ظروف ترحيل زوجته التي تحمل الجنسية الفرنسية غير قانونية، حيث تم ترحيلها بمنتصف الليل، دون أمر محكمة أو نيابة".

وأشار شعت إلى أنه بقي صامداً ثمانية أسابيع على أمل أن يخرج نجله من السجن، محاولًا بكل جهدٍ حل المشكلة، حتى استدعى الأمر تدخل الرئيس محمود عباس شخصياً بالأمر، وكل الجهود باءت بالفشل". 

وأكمل: "نجلي ليس له علاقة بجماعة الإخوان المسلمين لا من قريب ولا من بعيد، ولا علاقة له بما يُسمى بجماعة الأمل، وهذا ما اُبلغنا به من المصريين".

واستدرك شعث: "لكن الأسهل تلويثه بتهم الإرهاب بدلاً من مواجهة القضية والحقيقة، والأمر يتمثل في تعبير نجلي عن قضية لا تعجبهم بخصوص مؤتمر البحرين، وعمله النشاطي مع الحملة العالمية لمقاطعة الاحتلال BDS. 

يذكر أن النيابة العامة المصرية، أمرت مساء الجمعة، بحبس رامى شعث، 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيق، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ (خلية الأمل) واتهامه بالانضمام إلى جماعة نشأت خلافاً لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة المصرية من مباشرة عملها  واستكمال الاجراءات القانونية.

المصدر: دنيا الوطن

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )