بسبب صواريخ المقاومة

يديعوت: المجندين بالجيش الاسرائيلي من سكان غلاف غزة يعانون " اضطرابات نفسية"

يديعوت: المجندين بالجيش الاسرائيلي من سكان غلاف غزة يعانون " اضطرابات نفسية"

المجندين بجيش الاحتلال

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست 

كشفت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، صباح الثلاثاء، أن الجنود الإسرائيليين الذين تجندوا مؤخراً ويقيمون في مستوطنات غلاف غزة يعانون من صدمات وأمراض نفسية.

وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء الشبان ولدوا عام 2001، وهو العام الذي بدء فيه إطلاق صواريخ القسام من قطاع غزة باتجاه مستوطنات الغلاف، حيث يعانون منذ 18 عامًا من جولات تصعيد متتالية مع المقاومة  الفلسطينية.

وأشارت يديعوت، إلى أن جيش الاحتلال أصبح قلقاً من هذه الظاهرة، حيث قام رؤساء مجالس مستوطنات غلاف غزة بإجراء جلسة طارئة لمناقشة هذا الوضع  ووضع حلول مناسبة لحل الاشكالية.



 وأكدت الصحيفة، أن هذه الصدمات النفسية أثرت على المجندات حديثاً في الجيش الاسرائيلي من غلاف غزة حيث انسحبت بعضهن من الوحدات القتالية وكذلك عجز البعض الآخر عن التصرف بشكل صحيح خلال فترة التجنيد  لاتمام المهارات العسكرية المطلوبة.

 وبحسب يديعوت فإن مجالس مستوطنات غلاف غزة قررت البدء بعمل خطة للتعامل مع هذه الظاهرة المقلقة، وقرروا تجنيد خبراء بالخدمة الاجتماعية والنفسية لفحص سبل معالجة الصدمات النفسية للمجندين والسيطرة عليها سعيًا لتهيئتهم لأي مواجهة مع المقاومة في غزة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )