سامسونغ تُعلن عن فتح باب الحجوزات لهاتفها الجديد " غالاكسي نوت 10"

سامسونغ تُعلن عن فتح باب الحجوزات لهاتفها الجديد " غالاكسي نوت 10"

غالاكسي نوت 10 صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

دبي- غزة بوست

أعلنت شركة سامسونغ " الرائدة في عالم الأجهزة الذكية"، عن فتح باب الحجوزات المسبقة للحصول على هاتفها القادم المسمى، غالاكسي نوت 10 (Galaxy Note 10) قبل أسبوعين من طرحه في الأسواق، مما يتيح للمشترين والمستهلكين الحجز المسبق للهاتف، إضافة إلى توفير بعض الأموال  للحصول على النسخة الاولى منه.

حيث من المفترض أن يصل الهاتف إلى المستخدمين بتاريخ 23 أغسطس/آب، وكما هو متوقع، سيحصل المشترون الأوائل للهاتف على العديد من الامتيازات.

كذلك كشفت سامسونغ عن أحد هذه الامتيازات، بحيث يمكن للمستخدم توفير ما يتراوح بين 200 دولار و 600 دولار عند الحصول على هاتف (Galaxy Note 10)، والذي من المحتمل أن يبدأ من سعر 999 دولار، إذا قايض هاتفه القديم.

رصيد فوري

أيضا أطلقت سامسونغ صفحة تُخبر العملاء بأنهم سيحصلون على رصيد فوري بقيمة 50 دولارًا للملحقات لأصحاب الأجهزة المؤهلة إذا قاموا بحجز الهاتف حتى 7 أغسطس/آب، لكن يجب شراء ملحقات (Note 10) في الوقت نفسه مع شراء الهاتف للاستفادة من الخصم الإضافي.

وفي حال كنت ترغب في مقايضة هاتف آيفون أو غالاكسي أو بيكسل للحصول على هاتف (Galaxy Note 10)، فستعطيك سامسونغ خصما يتراوح بين 200 دولار و 600 دولار، اعتمادا على الهاتف الذي تقايضه.

لكن الصفحة تظهر أن سامسونغ تعتقد أن أجهزة آيفون تستحق سعرا أعلى من أجهزة أندرويد، بما في ذلك أجهزتها، إذ يحصل كل جهاز آيفون صادر عام 2018 – (iPhone XR، و iPhone XS، و iPhone XS Max) – على خصم 600 دولار، وكذلك (iPhone X) لعام 2017.

بينما تحصل هواتف أندرويد الصادرة في عام 2019 (Galaxy S10، و Galaxy Note 9) على نفس الخصم، بالإضافة إلى هواتف (Google Pixel 3) الصادرة عام 2018.

مقايضات غريبة

ومن المثير للدهشة أن هواتف (Galaxy S9) الصادرة عام 2018 تحصل على خصم بقيمة 300 دولار فقط، أي نصف قيمة مبلغ الذي يحصل عليه صاحب جهاز (iPhone X) الصادر عام 2017، وذلك بالرغم من أن هاتف آبل صدر قبل عدة أشهر من إصدار (Galaxy S9).

وبالمثل، فإن هواتف (Pixel 2) الصادرة أواخر عام 2017، والتي وصلت إلى المتاجر في الوقت نفسه مع وصول (iPhone X) تحصل على خصم بقيمة 300 دولار فقط.

ومن ناحية أخرى، فإن قيمة هواتف (iPhone 8)، الصادرة عام 2018 إلى جانب (iPhone X)، ما يصل إلى 350 دولارا بغض النظر عن حجمها، وهو مبلغ أكبر من المبلغ الذي تدفعه سامسونغ مقابل (Pixel 2) أو (Galaxy S9).

وتحصل هواتف (iPhone 7)، الصادرة في شهر سبتمبر 2016، على خصم بقيمة 350 دولارا، أي أكثر بمقدار 50 دولارا عن المبلغ المدفوع مقابل (Note 8).

كما أن هذا المبلغ أكثر بمقدار 150 دولارا بالمقارنة مع المبلغ المدفوع مقابل (Galaxy S8) والجيل الأول من هواتف بيكسل، وذلك بالرغم من (Note 8) و (Galaxy S8) والجيل الأول من هواتف بيكسل صادرة بعد سلسلة (iPhone 7).

وتوضح الصفحة أن أقدم هاتف آيفون يمكن مقايضته، سلسلة (iPhone 6s) الصادرة عام 2015، يحصل على خصم بقيمة 250 دولارا، ووفقًا لشركة سامسونغ، فإن هواتف سلسلة (iPhone 6s) تمتلك قيمة أكبر من هواتف (Galaxy S8) و (Galaxy S7) الصادرة في عامي 2017 و 2016.

يشار إلى أن أجهزة آيفون أثبتث تفوقها الدائم على أجهزة أندويد فيما يتعلق بقيمة الجهاز مع مرور الوقت، لكن من الغريب إلى حد ما أن نرى أن شركة سامسونغ تؤكد ذلك بشكل صارخ وتصرح به أمام وسائل الاعلام ما يرفع أسهم الأيفون بالرغم من المميزات الجديدة والفريدة التي تطرحها سامسونغ لهاتف الجديدة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )