بماذا علقت إسرائيل على قرار الرئيس عباس بوقف الاتفاقيات معها ؟

بماذا علقت إسرائيل على قرار الرئيس عباس بوقف الاتفاقيات معها ؟

الرئيس عباس

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

تل أبيب – غزة بوست

علقت وسائل إعلام عبرية، اليوم الجمعة، على قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن وقف الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

وأكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن إعلان الرئيس عباس وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل يبدو دراماتيكياً، مؤكداً أن "مثل هذه القرارات قد اتخذت منذ عام 2015، وبالتالي فإن مسألة التنفيذ هي الأمر الرئيسي.

وقالت الصحيفة:" إن الرئيس عباس سيغادر إلى تونس لحضور جنازة الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، والذي يتطلب أيضًا التنسيق مع إسرائيل".

وذكر موقع (واللا) العبري، أن الرئيس عباس أعلن عن وقف العمل وفقًا للاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وهذا التهديد سمعناه  70000 مرة، حسب قوله الموقع.

وقال الموقع: "من الصعب بالنسبة لي أن أرى الرئيس عباس يوقف التنسيق الأمني، بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد شيء مشترك بيننا، يبدو مثل بيان فارغ"، على حد تعبيره.

أكدت صحيفة (يديعوت أحرنوت) العبرية، أن السلطة الفلسطينية لن تنفذ قرار وقف إلتزامها بالاتفاقيات مع اسرائيل".

من ناحيته، قال وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي، إيلي كوهين، إن الرئيس عباس، لم يكن ملتزما أصلاً بالاتفاقيات مع إسرائيل التي أعلن وقف العمل بها، مهدداً الشعب الفلسطيني بأنه هو "من سيدفع الثمن".

وتساءل الوزير الإسرائيلي وهو عضو أيضا في المجلس الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابنيت)، عما يمكن أن يقوم به الفلسطينيون بعد وقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل.

وقال كوهين: "ما الذي سيفعله أبو مازن الآن؟ هل سيعود إلى التحريض في المدارس ضد إسرائيل؟ أم سيدفع رواتب لعائلات منفذي العمليات؟ عفواً فهو دائماً يقوم بذلك".

وأضاف: " الرئيس عباس لم ينفذ ما ورد في الاتفاقيات مع إسرائيل، بل كان محرضاً على الإرهاب، بإمكانه التهديد، لكن الثمن سيدفعه الفلسطينيون"، حسب تعبيره.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )