نحو توفير فرص عمل

الاقتصادي ماهر الطباع لغزة بوست: توجيه المنحة القطرية نحو المشاريع التنموية أفضل من صرفها نقدًا

الاقتصادي ماهر الطباع لغزة بوست: توجيه المنحة القطرية نحو المشاريع التنموية أفضل من صرفها نقدًا

الخبير ماهر الطباع

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست 
أسعد البيروتي 

قال الخبير الاقتصادي ماهر الطباع: " إن المنحة القطرية منذ الاعلان عنها كانت مخصصة للفقراء، لكنه في ذات الوقت يرى أن توجيهها لمشاريع اقتصادية وتنموية في قطاع غزة يعود بالنفع بشكل أكبر وأوسع على الاقتصاد الوطني والأيدي العاملة، فمن الجيد أن يكون نصفها يُصرف للاسر الأشد فقرًا والنصف الآخر يكون لصالح مشاريع خدماتية حيوية تسهم في توفير فرص العمل وتحد من انتشار البطالة في قطاع غزة".



وأضاف الطباع في تصريح خاص لموقع غزة بوست الاخباري، أن توجيه تلك المنح نحو المشاريع التنموية ذات الطابع المستدام، من شأنه خلق فرص عمل جديدة، ويساهم في تخفيض نسبة البطالة المرتفعة التي باتت تشكل أبرز المشكلات في المجتمع الفلسطيني، لافتًا إلى أن ما تم صرفه من قبل تم صرفه بشكل استهلاكي ولم يرد هناك مردود على الاقتصاد الوطني بالشكل الايجابي.

ويشير الطباع، إلى أن الدعم الخارجي لقطاع غزة ساهم في حمايته من الانهيار، وإن جزء كبير من معاناة الفلسطينيين في القطاع ناجمة عن قلة وتقلص الدعم الخارجي لغزة، ونتيجة لتوقف العديد من المشاريع التنموية وأن المشاريع التي تقدم للقطاع تضخ بدورها سيولة نقدية من شأنها تحسين الاقتصاد الوطني الفلسطيني وازدهاره وتقدمه.

يُذكر أن دولة قطر تقدم المنحة القطرية للشهر السابع على التوالي، وهي تقدم للمستفيدين منها بقيمة 100 $، عبر بنوك البريد المنتشرة في قطاع غزة، وانها ستقوم غذًا الأحد بتوزيع الدفعة الجديدة من المنحة على 60 ألف مستفيد، ستشمل أضافة أسماء جديدة من مستفيدي الشؤون الاجتماعية.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )