لا يمكن البقاء صامتين

كنائس القدس تُؤكد توحدها بالحفاظ على العقارات والهوية الأصيلة لحي النصارى بالبلدة القديمة

كنائس القدس تُؤكد توحدها بالحفاظ على العقارات والهوية الأصيلة لحي النصارى بالبلدة القديمة

صورة للوقفة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

القدس المحتلة – غزة بوست

نظم بطاركة و رؤساء كنائس مدينة القدس المحتلة، مساء اليوم، وقفة شعبية وصلاة جماعية في باب الخليل بمدينة القدس، تلاها زيارة الى العقارات الارثوذكسية المُهددة بالاستيلاء عليها من قبل جمعية عطيريت كوهانيم الاستيطانية، شملت إلقاء كلمات ولقاءات صحفية  مع العديد من وسائل الاعلام.



حيث انطلقت المسيرة التي تصدرها البطاركة ورؤساء الكنائس وكبار الكهنة والقسيسين من مقر بطريرك القدس وسائر اعمال فلسطين والاردن، غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، وتوجهت بموكب مُهيب ضم شخصيات اعتبارية وقيادية الى مدخل فندق الامبيريال حيث تم عقد الصلاة الجماعية هناك، على الرغم من محاولات أتباع الأفكار الصهيونية التشويش على الصلاة المُقامة لكنها قوبلت بتمكن المشاركين من التصدي لهم وافشال محاولتهم الاقتراب من موقع الوقفة، وبعدها توجهت المسيرة الى فندق البترا وعادت الى فندق الامبيريال حيث عُقِد لقاء مع الإعلاميين والشخصيات الاعتبارية والقيادية.

وافتتح اللقاء غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بكلمة عبّر فيها عن وحدة الكنائس في الدفاع عن العقارات الكَنَسية والهوية والطابع المسيحي الأصيل للحي المسيحي في البلدة القديمة، مُحذراً من مخاطر نجاح المستوطنين المتطرفين في الاستيلاء على عقارات ميدان عمر بن الخطاب، مؤكداً ان الكنائس لن تسمح بذلك مهما كلّف الامر.

وأضاف غبطته "لا يمكننا أن نبقى صامتين في ظل التهديد الذي يطال وصولنا الى أماكننا المقدسة، وفي وقت يتضاءل فيه الأمل بتحقيق سلام دائم."

وألقى غبطته الضوء على محاولات محتملة قد يستخدمها المستوطنون للاستيلاء على ممتلكات الكنيسة من خلال تدابير غير قانونية، أو لإجلاء المستأجرين الأبرياء بالقوة. مشدداً "نحن نحذر من أي محاولة من هذا القبيل، ونحن لا نخشى استخدام جميع الوسائل المشروعة لمنع ذلك".

واختتم غبطته كلمته بدعوة الى مسيحيي العالم باسم الكنائس قائلاً "ندعو مسيحيي العالم للانضمام إلينا في الصلاة، كما ندعو الإخوة والأخوات جميعاً للتجمع في ايلول 2019 لليوم العالمي للصلاة من أجل المجتمع والحي المسيحي في القدس. نتطلع إلى الترحيب بالقيادات الدينية المسيحية والمصلين من جميع أنحاء العالم بينما نواصل كفاحنا للحفاظ على وحماية المجتمع المسيحي هنا في الأرض المقدسة."

ومن جانبه قال ابو الوليد الدجاني مستأجر مبنى فندق الامبيريال "نحن نتعاون مع غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث منذ ١٥ عاماً من اجل حماية عقارات ميدان عمر بن الخطاب في باب الخليل، وان اشكر غبطته على جهده هذا واحترم جدّيته وإصراره في التعامل مع هذه العقارات".
 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )