لتصديه للارهابيين في هجومهم ضد طرابلس

عزام الأحمد يقلد الشاب الفلسطيني صابر مراد وسام الشجاعة

عزام الأحمد يقلد الشاب الفلسطيني صابر مراد وسام الشجاعة

صورة من التقليد

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

لبنان- غزة بوست 

 قلد عضو اللجنتين التنفيذية والمركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية لحركة "فتح" عزام الأحمد بالنيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الشاب الفلسطيني صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات.

حيث نقل الأحمد تحيات واعتزاز الرئيس عباس وشعبنا الفلسطيني بالعمل البطولي الذي قام به مراد، مؤكدا ان ثقافة محاربة الارهاب متأصلة في وعي ونضال شعبنا الفلسطيني.

وقال الأحمد مخاطبا مراد: "الرسالة التي قمت بها أعطت صورة عن حقيقة الشعب الفلسطيني وامتنا العربية وان ثقافتنا هي ثقافة محبة وسلام وضد الإرهاب من اي مصدر كان وضد اي جهة كانت، فنحن نناضل من اجل حريتنا واستقلالنا."

وتمنى الاحمد الشفاء العاجل لمراد، مشيدا بتاريخ والده النضالي والوطني في صفوف حركة "فتح" وتربيته ابناءه على الثقافة الوطنية الفلسطينية ومقاومة الاحتلال.

وأكد الأحمد حرص الرئيس عباس ومتابعته للوضع الصحي للشاب مراد، وإصداره تعليماته بمتابعة علاجه، كما تم تكليف السفير دبور بمتابعة وضعه الصحي حتى يتماثل للشفاء.

بدوره، اعرب مراد عن شكره وتقديره لهذه اللفتة الكريمة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا اعتزازه بما قام به لأنه يعبر عن ثقافة شعبنا.

من جهته، شكر ناصر مراد والد الشاب صابر الرئيس محمود عباس على كل ما قدمه لولده، مؤكدا اعتزازه بقضيته وفلسطينيته وتاريخه النضالي على طريق تحرير فلسطين.

وكان الرئيس هاتف الشاب مراد، مهنئا بسلامته، ومشيدا بشجاعته وتصديه للإرهابي منفذ الاعتداء، الأمر الذي حال دون وقوع انفجار كاد أن يودي بحياة الكثير من الأبرياء في مدينة طرابلس اللبنانية.

وقرر سيادته منح مراد وسام ميدالية الشجاعة، موعزا لسفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور بالاهتمام والإشراف على علاجه، وتوفير كل ما يحتاجه وأسرته نتيجة هذا العمل البطولي الشجاع.

يُذكر أن الشاب  صابر مراد  كان قد
 تصدي للإرهابي منفذ عملية الاعتداء في مدينة طرابلس اللبنانية، وحيلولته لوقوع المزيد من الضحايا.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )