توجيهي

60 % هاجروا بفعل الوضع الاقتصادي الصعب

عمر عودة لغزة بوست: السلطة الفلسطينية لم تقدم شيئًا للاجئين السوريين بغزة والأمور صعبة للغاية

عمر عودة لغزة بوست: السلطة الفلسطينية لم تقدم شيئًا للاجئين السوريين بغزة والأمور صعبة للغاية

لاجئة سورية من أصل فلسطيني

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي 

كشف عضو لجنة متابعة اللاجئين السوريين بغزة عمر عودة، أن ما نسبته 60% من العائلات التي نزحت بفعل الحرب السورية لقطاع غزة، قد غادرت القطاع نظرًا لصعوبة الأوضاع المعيشية والاقتصادية في القطاع.

وقال عودة في تصريح خاص لموقع غزة بوست الاخباري: " إن العشرات من العائلات السورية من اصول فلسطينية غادروا القطاع بسبب صعوبة الاوضاع التي يعيشها سكان القطاع نتيجة الـحصار على  قطاع غزة وضنك المعيشة ما دفعهم للهجرة منها ومغادرتها كآل العطار وأبو زايدة وغيرهم من العائلات التي تحمل الجواز السوري من أصل فلسطيني".



وأكد عودة لغزة بوست أن من قدم لغزة هم قلة من اللاجئين سوريي الأصل وقد جاءوا لفتح مطاعم ولادارة أعـمال خاصة بهم أما البقية العظمى فهم سوريون من أصل فلسطيني وان ما نسبته 360 عائلة نزوحوا إلى قطاع غزة ما بين العامين 2011-2012 ولم يتبق منهم عدا 160 عائلة بفعل صعوبة العيش في قطاع غزة.

وأضاف عودة لغزة بوست، أنه مع حلول العام 2014 وخلال تسلم حكومة التوافق زمام الأمور كانوا قد وعدوا اللاجئين السوريين من أصل فلسطيني بتوفير فرص عمل لهم لكن مع مرور الأيام كانت كل هذه الوعودات حبرًا على ورق ولم ينفذ منها شئ، وانه بحلول 2014 قامت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" بقطع بدل الايجار عنهم وفرص البطالة، حيث  كان النازح فيهم يستفيد من عائدها المادي قبل ان يكون مصيرها الانتهاء حيث كانت تسد حاجته واسرته من الطعام والشراب.

وأوضح عودة أنهم في لجنة متابعة السوريين تردهم في اليوم الواحد عشرات الاتصالات من اللاجئين يطالبونهم بـ" كابونة " أو بما يسد رمقهم وان بعضهم عليهم أوامر حبس على ذمم مالية وآخر لا يستطيع دخل إيجار البيت الذي يآويه مع العائلة وعند هذا وذاك تقف اللجنة حائرة في امرها دون متبرع أو كفيل او مساعد وختم حديثه بـ " والله يا عمي الوضع كل ماله من سيئ لأسوء ".

ولفت عودة إلى ان السلطة الفلسطينية لم تقدم شئ للاجئين السوريين ولم تقدم سوى " وعود كاذبة " وفق تعبيره، على الرغم من ان اللجنة قام بالتواصل عشرات المرات إلى ان لم يتلقوا أي افادة منهم وأن هناك عدة مطالبات رفعت لمجلس الوزراء تتضمن المطالبة بفرص عمل وبتوفير سكن كريم وتوفير تأمين صحي لكن لم يتم النظر أو الآخد فيها معبرًا عن أسفه إزاء ذلك.

وحول وجود جميعات تعنى بشؤون اللاجئين السوريين بيّن عودة لغزة بوست، أنه لا يوجد أي جمعيات حاضنة للاجئين السوريين بغزة وان كان هناك جمعية للجنة متابعة شؤون السوريين وكانت تقدم خدماتها للاجئي سوريا واليمن لكن تم  اغلاقها على غرار عدم المقدرة على دفع الايجار الشهري بقيمة 100 دولار 

يذكر ان اللاجئين السوريين فروا في العام 2011 من سوريا بعد أن شهدت احداث دموية بين النظام السوري والجماعات المسلحة، بحثًأ عن حياة أفضل إلى أن صُدموا بالواقع المرير الذي يعيشه سكان القطاع بفعل الحصار المفروض عليه من قبل الاحتلال والعقوبات التي أنزلتها السلطة الفلسطينية على القطاع بفعل خصومتها مع حركة حماس عبر سنوات الانقسام المقيت منذ العام 2007.
 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )