إجراءات روتينية ومعتادة لحين انتهاء التحقيق

في أول تعقيب لها: وزارة الصحة تكشف لغزة بوست عن الأسباب الحقيقية لايقاف د. إيهاب النحال عن العمل

في أول تعقيب لها: وزارة الصحة تكشف لغزة بوست عن  الأسباب الحقيقية لايقاف د. إيهاب النحال عن العمل

د يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست 
أسعد البيروتي 

كشف وكيل وزارة الصحة بقطاع غزة د. يوسف أبو الريش في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري عن الأسباب الحقيقية وراء توقيف د. إيهاب جودة يونس النحال حيث تسلم قرارًا بتاريخ 19-5-2019 يقضي بموجبه إيقافه عن العمل لحين انتهاء التحقيقات فيما هو منسوب إليه.



وقال أبو الريش لغزة بوست: " إنه تم توقيف الموظف النحال لعدة أسباب منها خروجه من العمل في وقت الدوام على الرغم أنه كان مُطالب بإنجاز بعض المهام والأعمال المُوكلة إليه، حيث كان على رأس عمله دون إبلاغ مسؤوله المباشر وقام بكتابة عذر لخروجه من العمل تبين فيما بعد أنه غير صحيح، حيث وضع في سبب الخروج أنها لأداء مهمة عمل رسمية وعند مراجعة مسؤوله المباشر تبين عدم صحة ادعاءاته.

وتابع أبو الريش، كان يقول لنا أنه يذهب لمناصرة قضايا الموظفين وهو لا يمثل أي عمل نقابي رسمي ولو كان بالفعل يعمل ضمن إطار رسمي وصحيح لكان جّبر بعض الخلل لكنه قام بالتدليس عندما قام بكتابة سبب غير صحيح ما ترتب عليه تعطيل العمل الحكومي وتأخير إنجاز ما تم تكليفه به من قِبل مسؤوله المباشر.


وأضاف أبو الريش لغزة بوست، أن وزارة الصحة أرسلت طلب لتشكيل لجنة التحقيق من ديوان الموظفين حتى لا تكون وزارة الصحة هي المشتكي والحاكم في ذات الوقت، على اعتبار أن ديوان الموظفين هو من يُعنى بمثل هذه القضايا وهو الذي يتخذ الاجراء المناسب بحق من يُخالف واجبات الوظيفة العمومية وأن أمر الايقاف يأتي استنادًا للقانون إلى حين ثبوت أو نفي التهم التي نُسبت إلى الموظف.

وبيّن أبو الريش لغزة بوست، أصبح عليه التوجه لديوان الموظفين وتقديم الأوراق والمبررات والسياقات المناسبة وإن وجدت قبولًا واقناعًا لدى الديوان يرجع لعمله و تُحسب له هذه الفترة إجازة مدفوعة الأجر وفي حالة لم يقتنع ديوان الموظفين بالمبررات حينها سيتآخذ الاجراء الذي يراه مناسبًا.


ولفت أبو الريش إلى أنه بذهابه لديوان الموظفين وتقديم المبررات لهم سيصدر الديوان أمرًا بعودته إلى العمل بشكل مباشر وسيكون ذلك خلال فترة وجيزه " وفق اعتقاده ".

وأبدى أبو الريش استغرابه من حرف سياق القضية وأن هذه الاجراءات سواء بالنقل أو بالتوقيف عن العمل لحين انتهاء التحقيقات هي اجراءات روتينية في وزارة الصحة تتخذها الوزارة مع عشرات الحالات وهي اجراءات معتادة عند وجود مخالفات انضباطية تخل بالقوانين أو بأحد من الموظفين وهي ليست اجراءات مستحدثة أو خاصة بموظف أو غيره 

وأوضح أبو الريش لغزة بوست، أن هذا يعتبر وقف مؤقت إلى حين انتهاء اجراءات التحقيق وأن ذلك يتم بناء على نص قانون الخدمة المدنية الذي ينص على أنه يحق لدى رئيس المؤسسة الحكومية في حالة وجود موظف وتهمة منسوبة إليه، فله الحق في وقفه عن العمل أو نقله من مكانه لحين الانتهاء من اجراءات لجنة التحقيق وأن الوقف يعتمد بناءًا على نتائج اللجنة.

يُذكر أن د. النحال نشر عبر صفحته على فيسبوك معقبًا على القضية قائلًأ: " 
قرار ايقاف عن العمل بحق رئيس الحملة الشعبية، الدفاع عن حقوق الموظفين أصبح جريمة لدى المسئولين في الحكومة الرشيدة، بصفتي رئيسا للحملة الشعبية لمناصرة موظفي غزة أعتبر ان هذا القرار غير مسئول ومنعطفاً خطيراً لن تحمد عقباه، وأعتبر أي مساس بالاخوين ا. مهدي مشتهى وا. ناصر الكتناني سيعتبر تأجيجا لصفوف الموظفين واشعالا للفتنة داخل أروقة العمل الحكومي ووجه نداء أخير للحكومة بالتراجع عن قراراتها وتغلييب العقل للحفاظ على استمرار مسيرة العمل الحكومي.

وتابع بتغريدة بعدها مضيفًأ، بعد أن أوقفت وزارة الصحة د. ايهاب النحال عن العمل، وزارة الداخلية توفف أ.مهدي مشتهى وأ. ناصر الكتناني عن العمل وتحول ملفاتهم للقضاء العسكري والتهمة : الدفاع عن حقوق الموظفين، إن كان الدفاع عن حقوق الموظفين جريمة فلتحاسبنا الحكومة كيفما شاءت، كل الشرف والاعتزاز بالدفاع عن حقوق المقهورين.

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )