الأحمد يكشف تفاصيل جديدة حول ملف المصالحة وموقف مصر منها !!

الأحمد يكشف تفاصيل جديدة حول ملف المصالحة وموقف مصر منها !!
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة بوست 

نفى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، اليوم الأحد، صحة الأنباء التي تحدثت عن تجميد مصر لجهودها في تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وحول حقيقة "تجميد" القاهرة لجهودها فيما يخص تحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية، أكد عزام الأحمد: أبدا لا صحة لكل ما قيل، والمسؤولين المصريين أبلغوني أن زياد النخالة (الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي بفلسطيني) ليس ناطقا باسمنا"، بحسب قوله.

وأكد الأحمد، أن الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة"، وبخصوص عقد لقاء مع حركة "حماس" في القاهرة، أوضح الأحمد أنه "لا يوجد أي لقاءات مع حماس، ولا يوجد أي ترتيب نهائيا"، مضيفا: "اتصالاتنا فقط مع مصر حول الموضوع".

وأضاف: "مصر على تواصل معنا، والقاهرة مستمرة في البحث ولم تتراجع قيد أنملة"، معتبرا أن "من لا يريد المصالحة، هو من يعلن أن مصر توقفت".

من جانبها، أوضحت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على لسان المتحدث الرسمي باسمها حازم قاسم، أن "مشكلة المصالحة الأصلية والواضحة والتي باتت تدركها كل الأطراف، هو تعنت محمود عباس (رئيس السلطة الفلسطينية) وعدم تعاطيه مع أي من الجهود المبذولة لتحقيق الوحدة الوطنية".

وأكد في تصريح خاص لـ"عربي21"، أنه "تم توقيع العديد من الاتفاقات بالرعاية المصرية خاصة بالمصالحة، إلا أن عدم تنفيذ عباس لها عطلها".

ولفت قاسم، إلى أن "حماس تعاطت في كل مرة بشكل ايجابي مع الجهود المصرية لإنهاء الانقسام، لكن السلطة هي من تعطل الوساطة المصرية".

وحول الجديد بشأن الجهود المصرية لتحقيق المصالحة وردا على ما ذكره الأحمد، اكتفى القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، أنه "لا معلومات بشأن المصالحة".

وترددت أنباء عن "تجميد" مصر لجهودها الخاصة بشأن إنجاز المصالحة الفلسطينية الداخلية المتعثرة، حيث تقود القاهرة مباحثات منفردة بين كل من "حماس" و"فتح"، لم تنج حتى اللحظة في تحقيق المصالحة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )