سعيا لتطوير العلاقة بين البلدين

الأحمد يستقبل وفدًا فرنسيًا ويطلعه على استعدادات عقد دورة المجلس المركزي والتطورات بفلسطين

الأحمد يستقبل وفدًا فرنسيًا ويطلعه على استعدادات عقد دورة المجلس المركزي والتطورات بفلسطين

صورة من الاجتماع

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله- غزة بوست 

استقبل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد، مساعد مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية الفرنسية جان باتيست فايفر، وأطلعه على تطورات الأوضاع والمستجدات على الساحة الفلسطينية.

حيث تطرق الأحمد للحديث خلال اللقاء عن تحركات الإدارة الأميركية المتعلقة بتنفيذ خطتها المتعلقة بالصراع العربي- الإسرائيلي، التي عرفت بـ"صفقة القرن"، سواء ما تم تنفيذه من أهم بنودها، من طرف أحادي أميركي- إسرائيلي، والمتعلق بالقدس واللاجئين، وشرعنة الاستيطان الاستعماري، أو التسريبات التي نشرت عنها، والمتوقع أن تنشر بشكل رسمي من جانب الولايات المتحدة الشهر المقبل.

واستعراض الأحمد موقف القيادة الفلسطينة الرافض لهذه الصفقة، والخطوات العملية التي قامت بها لمواجهتها، وما تقوم به من أجل إحباطها ومنعها من أن تنال الشرعية الفلسطينية والعربية والدولية، خاصة التحرك الذي تقوم به القيادة حاليا من خلال الرسائل التي يحملها مبعوثو الرئيس  الفلسطيني محمود عباس إلى عدد من قادة العالم العربية وغيرها.

وتحدث الأحمد حول الاستعدادات الجارية حاليا من أجل عقد دورة المجلس المركزي الفلسطيني، التي أعلن عنها الرئيس محمود عباس في خطابه الأخير أمام وزراء الخارجية العرب الذي عُقد في القاهرة مؤخرا.

كما أطلع الأحمد ضيفه على الجهود المبذولة المتعلقة بإنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية، وتعزيز الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

بدوره، أكد فايفر الموقف الفرنسي الداعم لعملية السلام في إطار قرارات الشرعية الدولية القائم على حل الدولتين وإنهاء الاحتلال، وأهمية إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة حتى يستطيع الشعب الفلسطيني حماية حقوقه الوطنية الثابتة وعلى حرص دولته لتعزيز علاقات الصداقة بين فلسطين وفرنسا.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )