propellerads

المقاومة لن تقف مكتوفي الأيدي

الصوفي لغزة بوست: سيكون يوم النكبة صفعة في وجه الاحتلال وصفقة القرن

الصوفي لغزة بوست: سيكون يوم النكبة صفعة في وجه الاحتلال وصفقة القرن

أبو مصعب الصوفي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي 

قال عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية معاوية الصوفي: " إن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة تدق ناقوس الخطر في وجه جميع من يدعي الديمقراطية والحرية بضرورة كسر الحصار الظالم عن قطاع غزة ويجب أن يعيش أبناء شعبنا بكرامة وعزة وحرية، وأن هناك مسيرة مليونية ستنطلق في الخامس عشر القادم والذي يوافق ذكرى يوم النكبة القادم وأنه سيمثل صفعة في وجه الاحتلال و صفقة القرن".

وأضاف الصوفي لغزة بوست" سيكون يوم النكبة يومًا وطنيًا بامتياز حيث سيبدأ البرنامج من الساعة 2 حتى الخامسة مساء، وسيتخلله كلمات لفصائل المقاومة والمخاتير والوجهاء ولنصب " بيوت الشعر " لتذكير الأهالي بالنكبة والهجرة وسيرتدي الزهرات فيه أثواب فلاحية ثراثية وأطفال يحملون لوحات لمدن فلسطينية هاجر منها الأباء والأجداد وسيكون هناك مشاركة واسعة من أبناء وقيادات الشعب الفلسطيني"

وأكد الصوفي لغزة بوست، أن رسالة الهيئة في ذلك اليوم أننا هنا باقون ولنثبت للعالم أجمع أن مقولات أن الصغار ينسون والكبار يموتون أنها مقولة واهية، وما خروج الصغار والكبار في يوم النكبة القادم إلا رسالة قوة أمام هذا الاحتلال، وأن صفقة القرن التي يتغنى بها ترامب أمام العالم ستدوس أقدام اللاجئين الفلسطينيين كما داست المقاومة الفلسطينية رؤوس جنود الاحتلال في موقع ناحل عوز العسكري في عدوان صيف 2014.

وشدد الصوفي على أن هذا الاحتلال اُسس على الدم والقتل والتشريد وأن مصيره إلى زوال وأن خروج المسيرات الشعبية لهي رسالة تحدٍ في وجوه كل المتآمرين على الشعب الفلسطيني وأن قيامها باستضافة المسابقة الغنائية الاوروبية " يوروفيجن " سيقابله شعبنا بسيل من مسيرات العودة التي تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في الرجوع إلى أرضه التي هجر منها عام 1948، وأن الشعب الفلسطيني يوصل رسالة للعام مفادها أن الاحتلال كيان هش وزائل وأنه كالغدة السرطانية لابد من اقتلاعه واجثتاته من جدوره بمشاركة العشرات الزاحفة لمخيمات العودة الخمسة على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة.

وأكد الصوفي لغزة بوست، أن فلسطين كلها للشعب الفلسطيني وأن المقاومة وغرفة العمليات المشتركة أمهلت العدو مدة زمنية محددة لكسر هذا الحصار وتنفيذ التفاهمات التي تمت برعاية مصرية، مشيرًا أنه لن يكون هناك احتفالات في " اسرائيل " ما لم يكسر الحصار عن قطاع غزة واليوم سيكون حلحلة لتنفيذ هذه التفاهمات ولابد للوسيط المصري والامم المتحدة أن يكون لهم دور واضح وأكبر في أن يلمس المواطن في قطاع غزة ثمرة هذه التفاهمات والا سيكون للمقاومة رأيها الآخر وسيكون لها كلمتها العليا في الميدان.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )