توجيهي

بعد ربع قرن من إلغاء نظام الفصل العنصري.. كيف تبدو دول أفريقيا ؟

بعد ربع قرن من إلغاء نظام الفصل العنصري.. كيف تبدو دول أفريقيا ؟
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

أفريقا - غزة بوست

تغيرت حياة الملايين من الأفريقيين نحو الأفضل منذ انتهاء نظام الفصل العنصري قبل ربع قرن، في ما يلي نلقي نظرة على التغيرات التي طرأت على هذا البلد خلال ربع قرن.

معدلات الفقر

تعتبر دولة جنوب أفريقيا من أكثر الدول تطويراَ من الناحية الصناعية في أفريقيا، حيث أن الصناعة تشمل مختلف القطاعات من الزراعة إلى الخدمات المالية إلى السياحة. وهناك اقتصاد غير الرسمي كبير ويلعب دوراً مهماً.

وجنوب أفريقيا عضو في مجموعة البريكس التي تضم روسيا والبرازيل والهند والصين وفي مجموعة العشرين التي تعرف باسم جي 20. ورغم أن البلاد تمتلك ثاني أكبر اقتصاد في القارة الافريقية لكنها تعاني أيضاً من أشد حالات التفاوت الطبقي المتوارثة عن مرحلة الفصل العنصري إلى حد كبير.

والهوة ما بين من يملكون ومن لا يملكون شاسعة للغاية. ففي المدن الكبرى تجد ناطحات السحاب التي تعانق عنان السماء والقصور التي تحيط بها أسوار عالية وهي شواهد تبرز حجم الثروة الكبير المتوفر في هذا البلد. لكن في الوقت نفسه، وعلى بعد مرمى حجر، تجد أحياء الصفيح التي تمتد على مدى البصر.

ويمثل الفقر والبطالة أهم المشاكل التي تواجه الحكومة، وتعاني الغالبية السوداء من معدلات فقر عالية مقارنة بالآسيويين والبيض من أبناء البلد. وارتفع معدل الفقر بين السود والمختلطين خلال الفترة ما بين 2011 إلى 2015 حسب تقارير حكومية.

ساعدت السياسات الاجتماعية التي تبنتها الحكومة في تحسين حياة الفقراء إلى حد كبير عبر توفير الماء والكهرباء والصرف الصحي والرعاية الصحية بشكل مجاني، وخاصة خلال المرحلة التي تلت تفكيك نظام الفصل العنصري.

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )