توجيهي

قتل في السجون التركية واُشيع انتحاره !

" أنا مش مرتاح بدي أرجع بلدي " تفاصيل جديدة لآخر محادثة تمت بين زكي مبارك وعائلته

" أنا مش مرتاح بدي أرجع بلدي " تفاصيل جديدة لآخر محادثة تمت بين زكي مبارك وعائلته

زكي مبارك

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

أنقرة- خاص غزة بوست 
أسعد البيروتي 

كشف يوسف مبارك نجل الفلسطيني المقتول في السجون التركية زكي مبارك في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن والده تم اغتياله كتصفية حسابات وكان " كبش فداء " كونهم لا يريدون اثبات برائته أمام العالم والخروج في منظر يسئ للسلطات التركية أمام الجميع وأنه بسجنه عرف حقائق كثيرة وحجم المؤامرة التي تُحاك ضده داخل السجن ليكون قرار تصفيته هو القرار الأمثل قد فضح خيوط المؤامرة أمام العالم.



وقال يوسف لغزة بوست: " إن المنظمات الدولية تتحرك في قضية مقتل والده وتطالب بتحقيق دولي يُشرف عليه مستقلون دوليون للكشف عن ملابسات مقتل والده في السجون التركية، وإن ما نٌسب لوالده كان زورًا وبهتانًا كونه انسان شريف ومناضل ولا يستفيد من مقتله الا الاحتلال وكل خائن لوطنه وشعبه".

وأشار يوسف إلى أن والده عند نزوله لتركيا كان يود قضاء شهر رمضان المبارك بأجوائه الايمانية هناك وبعدها يتفرغ لفتح المطعم الذي كان يتمناه دومًا، سعيًا للاجتماع فينا بعد غياب عنا لسنوات وسنوات.

وتابع، والدي ترك قطاع غزة بعد أحداث الانقسام والاقتتال الداخلي بين حركتي فتح وحماس واتجه إلى بلغاريا، سعيًا لكسب لقمة العيش التي تؤهله لفتح المطعم في تركيا، إلا أننا جميعنا  صٌدمنا باعتقاله وقتله من قبل الشرطة التركية.

وأوضح يوسف لغزة بوست أن آخر محادثة تمت بينه وبين والده زكي أبلغهم فيه أنه برئ ومحاميه الموكل أبلغه ببراءته من التهم المنسوبة اليه وكان من المقرر أن يُفرج عنه بكفالة مساء الاثنين لكنه ثم اغتياله مساء الأحد في خطوة استباقية قبل أن يتم الافراج عنه.

وأكد يوسف أن امنية والده كانت دومًا أن يجتمع في عائلته المكونة من 9 أفراد تحت سقف واحد وأن والده كلم شقيقته سناء وأبغلها بنية الرجوع إلى غزة حيث مسقط رأسه وأبدى عن شعوره بعدم الارتياح في ظل تواجد اناس يحيطون به لا يشعر بالآمان تجاههم.

وبيّن يوسف أن مقتل والده شكّل لهم صدمة نفسية وعّبر باكيًا عن اشتياقه إليه كونه لم يره منذ خمس سنوات وأن السلطات التركية تعرقل اجراءات نقل جثمانه إلى غزة ليدفن فيها وتوقعات العائلة ان جسده تعرض للتعذيب وإن لم يكن ذلك فلماذا يمنعوننا من استلامه جثمانه.

ولفت يوسف إلى أن العائلة واصلت مع مساعيها منذ اللحظة الاولى بالتواصل مع السفارة ولم يحركوا ساكنًا متنكرين لتاريخه النضالي كونه كان يشغل منصب عميد في جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية، وقد ضحى كثيرًا من أجل الوطن وسيرته حاضرة في كل ميدان وزمان.

وأبدت العائلة تأكيدها المطلق أن السلطات التركية نفذت عملية القتل بحقه تلبية لأوامر الموساد الاسرائيلي " وفق قول العائلة " وطالبت العائلة بضرورة تشكيل لجنة دولية للتحقيق في ملابسات مقتل والده وإطلاع رأي العام على نتائج التحقيق ومحاكمة كل من له علاقة بمقتل والده.

وشدد يوسف على ضرورة مراجعة كاميرات المراقبة المثبتة على السجن أو الزنزانة التي كان يتواجد فيها والده فلماذا ترفض السلطات التركية مراجعتها ولماذا ترفض تشريح جثمانه واطلاعنا على النتائج، وختم حديثه لغزة بوست بقوله" إن والدي قد مرت بظروف لا تتحملها الجبال وما رأيناه الا صابرًا محتسبًا فكيف ينتحر لمجرد القاء تهم عليه حتى قبل صدور الحكم إلا أن يكون قد قتل برئ حتى لا تظهر براءته أمام العالم .


جدير بالذكر أن السلطات التركية كانت قد اعتقلت زكي مبارك قبل عدة أسابيع ونسبت اليه تهمة التجسس لصالح دولة الامارات والعمل مع القائد مؤسس التيار الاصلاحي الديمقراطي محمد دحلان ونقل معلومات استخبارية أمنية للجيش التركي لصالح دول معادية وفق ما نشرت وسائل الاعلام التركية.
 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )