توجيهي

العالم لا يصغي للضعفاء

نافذ عزام: نعيش أصعب أيامنا ويوجه رسالة للسلطة

نافذ عزام: نعيش أصعب أيامنا ويوجه رسالة للسلطة
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست


قال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نافذ عزام اليوم الأربعاء إن الفلسطينيين والعرب والمسلمين يعيشون أصعب أيامهم ، مضيفاً أن العالم لا يصغي للضعفاء .

وأضاف عزام إلى أننا نعيش حالة من القهر بلاشك، فأميركا تلاحق من يختلف معها دولاً كانوا أو جماعات، فهي تفرض العقوبات والحصار، وتتلاعب وتهيمن على قدراتنا، والعالم كله اليوم أمامها  يبدو وكأنه مذعن.

وأوضح عزام: :" يجب أن يفهم العالم، أن هذه الأمة لن تموت أو تغيّر مبادئها، ولا يمكن أن تفرط في تاريخها ومستقبلها".
 
وتابع: "نحن مطمئنون إلى المستقبل، وأن فلسطين ستعود، وأن المسجد الأقصى سيتحرر، لكننا اليوم مطالبون باستنفار جهودنا نحو التماسك والوحدة، والفرصة لم تفت".

وقال القيادي بالجهاد الاسلامي،  متى ستدرك السلطة أنه لا رهان على أمريكا وإسرائيل؟!، معرباً عن أمله في أن تدرك ذلك قبل فوات الأوان.

وأشار عزام إلى أننا اليوم بهذا الإعداد للمجاهدين وتدريبهم، نحاول التأكيد بأن قضيتنا الفلسطينية حيّة، ولا يمكن أن تموت، وهي تستجمع أوراق قوة في هذه المعركة المفتوحة مع عدونا.

وحول صفقة القرن المزمع إعلانها في حزيران المقبل، أوضح عزام أنه ما كان لها أن تعلن إذا ما كنا متماسكين، وهي ليست أولى المشاريع التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال إن هذه الصفقة تهدف لفرض الاستسلام على الأمة كلها، وليس على الفلسطينيين وحدهم، لذلك جهدنا اليوم مطلوب، معربا عن أسفه لما يجري في عالمنا العربي، لافتا إلى حالة الهرولة باتجاه التطبيع مع إسرائيل.

وأشار عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، إلى أن إسرائيل التي تقتل، وترتكب الفظائع في كل العالم وليس في فلسطين فحسب، تريد رسائل طمأنة!!، معبرا عن استهجانه لهذا المنطق المعكوس.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )