توجيهي

قضايانا الوطنية أكثر أهمية ووزناً

تيار الاصلاح الديمقراطي يرد على أكاذيب الإعلام التركي ويدعو إلى مقاضاته

تيار الاصلاح الديمقراطي   يرد على أكاذيب الإعلام التركي ويدعو إلى مقاضاته
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

فلسطين - غزة بوست

رد القيادي البارز بحركة فتح غسان جاد الله ، على مزاعم الاعلام التركي الموجه ضد النائب محمد دحلان والحملات الإعلامية التي يقودها الاعلام التركي على دحلان قائلآ "أن التيار يعمل في إطار من الشفافية والنزاهة ، ولسنا بحاجة لمعرفة الهيكل التنظيمي للإخوان المسلمين ، فقضايانا الوطنية أكثر أهمية ووزناً، وعلى تركيا بكل منظوماتها أن تثبت وتُقدم الحجة والبرهان على ما سربته مؤسساتها الإعلامية ، وسنعمل جاهدين على مقاضاة المؤسسة الإعلامية التركية للمساس بسمعة الآخرين دون وجه حق " .

وأكد جاد الله عبر صفحتة الشحصية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن من يمتهن الكذب لايتغير فيعتاد على إثبات الوجود بهذا الأسلوب وليس له سوى ممارسة الكذب لأنه يدرك تماماً بأن الكذب قضيته الأولى، فهو لا يتوانى من الادعاء والتأويل، والكارثة أنّْه يكذب لكنه يصدق كذبته .

واضاف جاد الله الأكثر كارثيه عندما تتحول مؤسسات دولة بأكملها للعمل في مهنة الكذب ، فمن اتهام عضو المجلس التشريعي الفلسطيني "محمد دحلان" بتدبير الانقلاب على النظام التركي ، ثم مقتل الصحفي خاشقجي ، وأخيراً إدارة شبكة تجسس لكشف الهيكل التنظيمي للإخوان المسلمين في تركيا ، هكذا حوَّلت المنظومة الأمنية والإعلامية لأردوغان مؤسسات تركيا (أتاتورك) العريقة لتدور في فَلك الكذب، وتنتقل من مربع المهنية والحيادية إلى وسائل الإعلام الصفراء.

وبين أن امتهان تركيا "أردوغان" لمهنة الكذب يأتي في إطار نظرية "إدارة الأزمة بالأزمة" ، لقد عمل نظام أردوغان على هدم أُسس الدولة التي أرساها "اتاتورك" داخليا وفي علاقتها مع دول الجوار، ونقل تركيا إلى مرحلة الصراع الداخلي، وهدم الديمقراطية والاقتصاد والحريات ودولة القانون .

وخلق الأزمات الخارجية ، وصناعة العدو الخارجي ، للهروب من أزماته الداخلية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، وخاصة الانتخابية أمام معارضة شعبية قوية بدت تدرك ما هية وحقيقة نظام اردوغان .