بريطانيا تفرض قوانين جديدة على وسائل التواصل الاجتماعي

بريطانيا تفرض قوانين جديدة على وسائل التواصل الاجتماعي
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة بوست - بريطانيا 

اقترحت بريطانيا، تطبيق قوانين جديدة لسلامة الإنترنت من شأنها فرض عقوبات على شركات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا، إذا تقاعست عن حماية مستخدميها من المحتوى الضار.

وأدت سهولة الدخول إلى المواد الضارة، ولا سيما بين صغار السن إلى تزايد القلق في شتى أنحاء العالم وزاد الاهتمام بها في بريطانيا بعد انتحار تلميذة عمرها 14 عاماً قال والداها إنها أقدمت على الانتحار، بعد أن شاهدت مواد على الانترنت بشأن الاكتئاب والانتحار.

 وتبحث الحكومات في شتى أنحاء العالم عن أفضل الطرق للتحكم في المحتوى الذي تعرضه منصات التواصل الاجتماعي والتي غالباً ما يُنحى باللوم عليها في تشجيع الانتهاكات وانتشار العري عبر الإنترنت، وعلى التأثير على الناخبين أو التلاعب بهم.

وأدى البث الحي لجريمة القتل الجماعي التي حدثت في مسجدين في نيوزيلندا على منصات فيسبوكإلى تأجيج هذه المخاوف العالمية في الآونة الأخيرة.

وقالت استراليا بعد بث هذه الجريمة إنها ستفرض غرامات على شركات التواصل الاجتماعي والإنترنت وستسجن المسؤولين التنفيذيين إذا لم تتم إزالة المحتوى الذي يتسم بالعنف "بشكل سريع".

وقالت الحكومة في وثيقة خاصة بهذه السياسة ظهرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام البريطانية إنها ستبحث احتمال فرض غرامات ومنع الدخول إلى المواقع الإلكترونية ومحاسبة الإدارة العليا لشركاتالتكنولوجيا لتقاعسها عن الحد من انتشار المحتوى الضار.

وستنشئ الحكومة أيضا جهازا تنظيميا للإشراف على هذه القواعد.

وقالت فيسبوك إنها تتطلع للعمل مع الحكومة لضمان أن تكون الإجراءات الجديدة فعالة مكررة موقف مؤسسها مارك زوكربرغ بأن هذه الإجراءات ضرورية، كي يكون هناك نهج موحد عبر منصات التواصل الاجتماعي.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )