متى اعلان نتائج اختبارات قوى الأمن الداخلي 2019 لرتبة رقيب ودركي متمرن؟

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

لبنان - غزة بوست

يتسائل الكثير من المتقدمين لوظائف التطوع في قوى الأمن الداخلي اللبناني ، عن الموعد الرسمي للاعلان عن نتائج قوى الامن لرتبة رقيب ودركي متمرن للعام 2018- 2019 .

فقد نشرت بعض المصادر الاعلامية اللبنانية أن نتائج قوى الامن سيتم الاعلان عنها رسميا قبيل شهر رمضان المبارك للعام 2019 لجميع المتقدمين ، حيث أن لجان التصحيح  أنجزت تصحيح مسابقات الاختبارات الخطية للمرشحين للتطوع لديها لرتبتي رقيب متمرن ودركي متمرن من الذكور والاناث.

وأشارت المعلومات إلى أن التأخير ناتج عن العدد الكبير للمتقدمين، لكن الأمور في خواتيمها، والنتائج ستعلن على الملأ.

وأكدت المعلومات أن معيار الكفاءة سيكون واضحاً في النتائج التي ستعلن، مع مراعاة التوازن الطائفي في النتائج النهائية.

وللاستعلام عن النتائج يمكنكم زيارة الموقع الرسمي لقوى الأمن الداخلي.

أو كذلك التعرف على جميع النتائج التي ظهرت والتي أطلقتها قوى الأمن الداخلي من خلال الموقع الرسمي لقوى الأمن الداخلي على الفيس بوك.

ومن خلال الروابط السابقة يستطيع المواطنون التعرف على جميع نتائج الدورات حصريًا ، فور صدورها بشكل رسمي من قبل موقع قوى الامن الداخلي في لبنان.

يذكر أن وزارة قوى الأمن الداخلي  في لبنان أعلنت عام 2018 عن مباراة للتطوع في قطعاتها لرتبتي رقيب متمرّن ودركي متمرّن للذكور والإناث، وفقاً لما يلي:

1- رتبة رقيب متمرن إختصاص: معلوماتية ، موسيقي ، عناية تمريضية ، علوم مخبرية و كيمياء حياتية. (من الذكور والإناث).

2- رتبة رقيب متمرن: سجون ، قوات خاصة ، مكافحة شغب ، عادي. (من الذكور والإناث).

3- رتبة دركي متمرن: إختصاصي موسيقي. (من الذكور والإناث).

4- رتبة دركي متمرن: سير ، سجون ، قوات خاصة ، مكافحة شغب ، عادي. (من الذكور والإناث).

لكن مباراة التطوع شهدت مجموعة مفاجآت ، وهي أن عدد الذين تقدّموا بطلباتهم بلغ نحو 48 ألف شخص، وأن عدداً كبيراً من المتقدّمين للتطوع برتبتي رقيب متمرن هم من حملة الشهادات الجامعية العليا، وأن عدداً كبيراً من المتقدمين للتطوع برتبة دركي متمرّن هم أيضاً من الطلاب الجامعيين.

وأن عدد المتقدّمين من الإناث كان كبيراً مقارنة بدورات التطوع السابقة، ويشكل نحو 20 % من مجموع المتقدّمين، وأن عدد الذين لم يتمكّنوا من الاختبارات الصحية والرياضية بلغ نحو 20 ألفاً، أي بنسبة 42 % من مجموع المتقدّمين.

وأن تصحيح المسابقات الخطية استغرق وقتاً طويلاً، نحو ثلاثة أشهر، لسببين: الأول، أن عدد المتقدّمين للاختبارات الخطية ضخم وهو بحدود 28 ألفاً. والثاني، أن الاختصاصات المطلوبة كانت متنوعة، وهو ما اضطر قوى الأمن الداخلي إلى التعاقد من أساتذة لتصحيح المسابقات.

وأن عدد الذين خضعوا للاختبارات الخطية إلى رتبة رقيب متمرن هو أكبر من عدد الذين خضعوا لهذه الاختبارات إلى رتبة دركي متمرن، حيث بلغ عدد المتقدمين لرتبة رقيب متمرن نحو 18 ألف بينما بلغ عدد المتقدمين إلى رتبة دركي متمرّن نحو 10 آلاف، وأن عدد الذين خضعوا للإختبارات الخطية لرتبتي رقيب متمرن ودركي متمرن من الإناث بلغ نحو 4 آلاف.

وأضافت بعض المصادر المطلعة في قوى الأمن أن المدير العام اللواء عثمان يصرّ على عدم حصول أي تدخل سياسي في النتائج، وبالتالي يقطع الطريق على "الكوتا السياسية"، وهو لذلك عطّل ما كان يعرف بـ"علامة المدير العام" التي كانت تؤدي إلى تغيير في النتائج بما يتناسب مع الكوتا السياسية. وهذا القرار ستكون نتيجته لصالح المتقدمين الناجحين.

وأنه سيتم تطبيق "الكوتا الطائفية"، أي أنه سيتم اعتماد الناجحين الأوائل في كل طائفة بحسب حصّتها، وذلك خلافاً للدستور الذي ينص على التوازن الطائفي فقط في وظائف الفئة الأولى. ما يعني أنه قد يكون هناك متفوقون من طائفة ما أكثر الأوائل في طائفة أخرى، لكن الكوتا ستعطي الأفضلية الأوائل في كل طائفة.

وأن مجلس الوزراء نصّ على تطويع 2.000 عنصر فقط في قوى الأمن الداخلي (رقيب ودركي)، ما يعني أن الكوتا الطائفية ستكون كما يلي:

1000 عنصر للمسلمين موزّعين كالتالي:
ـ  400 عنصر سنّة.

ـ 400 عنصر شيعة.

ـ 200 عنصر درزي وعلوي.

1000 عنصر للمسيحيين موزّعين كالتالي:
ـ 400 عنصر ماروني.

ـ 400 عنصر أرثوذكسي وكاثوليكي.

ـ 200 عنصر أرمن وأقليات.

×