ياسر مرتجى - أحمد أبو حسين

منتدى الاعلاميين بغزة يدشن جدارية الوفاء لفرسان الحقيقة

منتدى الاعلاميين بغزة يدشن جدارية الوفاء لفرسان الحقيقة

ياسر مرتجى- أحمد أبو حسين

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-غزة بوست
أسعد البيروتي-محمد جبريل

قال مدير منتدى الاعلاميين الفلسطينيين محمد ياسين: " إن جدارية الوفاء لفرسان الاعلام والتي يدشنها المنتدى اليوم تأتي بمناسبة مرور عام على مسيرات العودة الكبرى التي انطلقت في  الثلاثين من مارس/آذار ، حيث قدم فرسان الاعلام الفلسطيني خلالها من تضحيات عظيمة ، كان أبرزها استشهاد الزميلين ياسر مرتجى  وأحمد ابو حسين برصاص الاحتلال الاسرائيلي الغاشم إضافة لاصابة ما يزيد عن 300 صحفي باصابات مختلفة بعضهم بترت ساقه وايضا كثير من الزملاء خضعوا لعمليات جراحية والبعض منهم ما زال  يتلاقى العلاج حتى اليوم".


 

وأضاف ياسين أن اعتداءات الاحتلال تتواصل بحق الزملاء الصحفيين والتي كان آخرها إصابة 7 منهم بالرصاص الحي وقنابل الغاز خلال تغطيتهم مليونية الأرض والعودة السبت الماضي، ما يؤكد تعمد الاحتلال استهداف الصحفيين في محاولة منه لحجب رسالة الشعب الفلسطيني المصر على تحقيق العودة وتحديد المصير بالحرية والاستقلال  اسوة بشعوب العالم .

 

وأكد ياسين في حديثه لغزة بوست على تجديد العهد لزملاءنا الذين قضوا نحبهم شهداء اننا مازلنا على نفس الدرب وأن البطش والارهاب الاسرائيلي لمحاولة منع الصحفيين لن تفلح ولن تثنيهم عن مواصلة دربنا ومواصلة اداء دورهم وواجبهم الوطني والمهني في فضح جرائم وانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي ونقل صوت وصورة الشعب الفلسطيني  المكافح من اجل حريته واستقلاله..

 

وطالب ياسين بضرورة التدخل الفوري والعاجل من قبل منظمات حقوق الانسان والصليب الأحمر لحماية الصحفيين وكفالة حقهم بموجب القانون الدولية والانسانية التي تكفل لصحفيين  وحقهم بممارسة عملهم بعيدا عن أشكال الضغوط المختلفة وأن الصحفيون أبلوا بلاءا حسنا في تغطية مسيرات العودة  ومنهم من فاز بجوائز حديثة  وعلى مدار العام الماضي مما يدلل على تميز صورهم وتألق اداءهم الميداني .


بدوره أكد أمين سر منتدى الاعلاميين الفلسطينيين محمد أبو قمر لغزة بوست أن هذه الجدارية تأتي وفاءا للصحفيين التي فقدناهم خلال عام من تغطية مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة والتي أبرزنا خلالها صورة الزميلين احمد ابو حسين وياسر مرتجى ولتبقى هذه الجدارية  شاهدة على جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد الصحفيين الذي اصاب اكثر من ٣٠٠ صحفي خلال العام بمسيرات العودة منهم ٦٥ اصابة بالرصاص الحي ولا زال الاحتلال يتنصل من القوانين الدولية التي تختص بحماية الصحفيين.


وأشار أبو قمر إلى أن الرسالة التي أرادوا أن يوصلوها من خلال هذه الجدارية أن الصحفيين الذين خطوا بدمائهم مسيرة العودة وحرية الرأي والتعبير لازالوا يعيشون بيننا ولازلت كلمتهم وصورهم حاضرة حتى وبمضي الزمن على استهداف الصحفيين فإن منتدى الاعلاميين لا يمكن أن ينسى حقهم ولابد من تقديمهم للمحاكم الدولية في يوم من الأيام حتى في ظل وقوف المحاكم الدولية لكن تبقى كل هذه القضايا لا تسقط بالتقادم.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )