الخارجية الفلسطينية: الاستسلام الأميركي للاحتلال يُقوض الحلول السياسية للصراع

الخارجية الفلسطينية: الاستسلام الأميركي للاحتلال يُقوض الحلول السياسية للصراع
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن الاستسلام الأميركي لمواقف وسياسة ورغبات اليمين الحاكم في إسرائيل على شعبنا، يقوض الحلول السياسية للصراع.

وأدانت الخارجية في بيان صدر عنها، اليوم الاثنين، جرائم الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة، وآخرها ما حدث صبيحة هذا اليوم في إحدى ضواحي حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، من اعتداء ارهابي تخريبي قامت به عصابات المستوطنين التي تعرف باسم (تدفيع الثمن)، من تحطيم زجاج عدد من المركبات وإعطاب اطاراتها، وخط شعارات عنصرية تدعو إلى قتل وترحيل العرب.

وأكدت خطورة التعامل مع جرائم الاحتلال كأحداث عابرة ومألوفة واعتيادية، الأمر الذي يؤدي إلى ارتدادات كارثية على الوجود الوطني والانساني الفلسطيني في جميع المناطق المصنفة (ج) وفي القدس الشرقية المحتلة ومحيطها.

وحذرت الوزارة من إقدام الاحتلال وميليشياته المسلحة على ارتكاب المزيد من جرائم القتل والترهيب وصولا الى تحقيق عمليات تهجير واسعة، مطالبة مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية اتجاه شعبنا ومعاناته، واتخاذ إجراءات عاجلة لتوفير الحماية الدولية لشعبنا، وممارسة أبلغ الضغوط على دولة الاحتلال لإجبارها على التراجع عن مخططاتها الاستعمارية التوسعية، وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، قبل فوات الأوان.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )