حضارة

وصف المواطنون حديثه بالمسؤول

القيادي في حماس يحيى موسى: إذا كان مطلب الجماهير أن تتنحى حماس فليكن !

القيادي في حماس يحيى موسى: إذا كان مطلب الجماهير أن تتنحى حماس فليكن !

يحيى موسى

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-خاص غزة بوست 

قال النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس يحيى موسى: " إن من حق الجميع أن يعبر عن رأيه، وأن يعتصم، وأن يتظاهر سلميا ،ومن واجب الأمن أن يوفر الحماية والأمن له".
جاء ذلك خلال تغريدات له عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعد سلسلة من الاعتصامات نظمها المواطنون في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.

وأضاف موسى، لكن هناك سؤال يستوجب الاجابة، ما هي مطالب هؤلاء المحتجون في الحالة الغزية ؟ هل يريدون إسقاط المقاومة؟ لا أعتقد، لأن موضوع المقاومة الى حد كبير محل توافق وطني واجماع شعبي.

واستكمل حديثه قائلاً:" إذن هل المطلوب تنحي حماس عن إدارة غزة؟ نعم إنه مطلب قطاعات شعبية بعضها يحقد على حماس، وبعضها الآخر متضرر معيشيا من وجود حماس وحصار الاحتلال وعباس لها، وبعضهم قد يكون مؤمنا بمظلومية حماس ولكنه يعتقد بأن العالم لن يرفع الحصار مادامت حماس تقود المشهد"

وأشار موسى إلى أنه بغض النظر عن منطلقات كل فريق ، فمطلبهم منطقي وهو في جانب كبير يتقاطع مع رغبة حماس التي عرضت مرارا وتكرارا على الجماعة الوطنية تشكيل قيادة جماعية لغزة ولكنهم في كل مرة يرفضون.

ولفت موسى إلى أن إدارة غزة مغرم وليست مغنم ،وإن مصلحة حماس في توظيف المطالبات المعيشية في دفع الأطراف إلى تحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية اتجاه شعبنا الواقع تحت الحصار والاحتلال. مطلوب تحقيق استدارة جديدة للخروج من حالة الابتزاز

ودعا موسى قيادة حركة حماس الى الخروج بمؤتمر صحفي تعلن استجابتها و استعدادها لتلبية رغبة الجماهير في التنحي عن إدارة الشأن العام وإعطاء مهلة شهر لتحقيق ذلك، وعلى الفصائل وقوى المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية أن تحدد الطريقة المناسبة لتسلمها الإدارات الحكومية .

وشدد في حديثه أن حماس ليست في حاجة لمظاهرات ولا لتدخلات أمنية خشنه لقيادة الشعب الفلسطيني وانما نحن خدم للشعب الفلسطيني البطل.

فيما تبايبنت آراء المواطنين الذين تفاعلوا مع تغريدة موسى فكان من بينهم المؤيد والمتهم والمعارض.

بدوره علق باسم نعيم وزير الصحة السابق في حكومة غزة المقالة قائلاً " أتفق معك تماماً في الفكرة ".
في حين وصف المتفاعلون ما تحدث موسى هو خطوة جرئية وموقف يحسب له ضمن مواقفه الوطنية والمشرفة والوقوف إلى جانب المواطنين لاسيما الطبقات الفقيرة والكادحة منهم، داعين إلى الاستجابة والتطبيق الفعلي على أرض الواقع.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )