حضارة

داعش كان ذريعة

واللا العبري يكشف: هكذا دمرت إسرائيل 15 ألف صاروخ متطور كانت في طريقها لحماس

واللا العبري يكشف: هكذا دمرت إسرائيل 15 ألف صاروخ متطور كانت في طريقها لحماس

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست

ادعى موقع واللا العبري، اليوم الأحد، أن الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة خلال فترة رئيس الأركان غادي آيزنكوت، دمر 15 ألف صاروخ متطور كانت في طريقها من سيناء المصرية إلى حركة حماس في قطاع غزة.

ونقل الموقع عن مصادر استخباراتية وتقارير أجنبية، أن الهجمات الإسرائيلية في سيناء بحجة أنها ضد داعش كانت مجرد ذريعة لمنع نقل أسلحة وصواريخ متطورة إلى حماس.

وقال الموقع، إن خطة آيزنكوت التي تضمنت إقامة حواجز أسمنتية على طول الحدود مع قطاع غزة لمواجهة الأنفاق، وتدمير أهداف داخل غزة، لم تكن الوحيدة، بل شملت تلك الخطة هجمات في سيناء لمنع مراكمة قوة حماس عسكريا.
وبحسب الموقع ، بدأ آيزنكوت منذ توليه منصب رئيس الأركان، في العام 2015، بحرب سرية على حماس في سيناء، بموافقة "الكابينت" والحكومة الإسرائيلية.

ووفقا للموقع، شملت خطة محاربة حماس، عدة جبهات، منها قطاع غزة، وسيناء، والحلبة الدولية، بحيث تم تصفية عدة مهربين، ومهندسي أسلحة تابعين لحركة حماس في عدة مناطق بالعالم.

وتابع الموقع ، على جبهة غزة، استغل آيزنكوت جولات التصعيد، للقيام بتدمير قواعد الذراع العسكري بالقطاع، وتم خلال جولات التصعيد الأخيرة، تدمير 800 هدف لحماس بغزة.

وأكد المحلل، أن أهم جبهة في خطة الحرب السرية، التي خاضها آيزنكوت ضد حماس، كانت جبهة سيناء، بحيث نجح رئيس الأركان في تدمير العشرات من شحنات الأسلحة التي كانت في طريقها الى غزة، وتم تدمير حوالى 15 ألف صاروخ نوعية، على مدار أبعة سنوات، منذ توليه المنصب. 
 
وأشار الموقع ، الى أن التقارير حول قيام الجيش الإسرائيلي، باستهداف تنظيم "داعش" بسيناء، كان مجرد ذريعة، والحرب الأساسية التي مارسها الجيش الإسرائيلي على مدار الأربعة سنوات الأخيرة، كانت موجهة ضد الذراع العسكري لحماس.

وختم الموقع  بالقول، إن الرئيس المصري أشاد نهاية الأسبوع الماضي، خلال مقابلة مع تلفزيون أمريكي،  بالتعاون الوثيق بين إسرائيل ومصر في محاربة "الإرهاب" في سيناء

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )