حضارة

المصالحة الفلسطينية

البطش يرد على اتهامات عزام الأحمد للجهاد بعرقلة جهود المصالحة الفلسطينية

البطش يرد على اتهامات عزام الأحمد للجهاد بعرقلة جهود المصالحة الفلسطينية

البطش

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-غزة بوست

ردَ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومسؤول العلاقات الوطنية خالد البطش، اليوم الأحد، على تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، مؤكداً أن حركة الجهاد حريصة على انجاز الوحدة الوطنية على أساس اتفاق القاهرة 2011 ولا تحرض أحد.

وقال البطش في تصريح صحفي: "إن موقف حركة الجهاد هو المعلن من اتفاق 2017 فهو اتفاق ثنائي بين حركتي فتح وحماس، وليس وطني شامل، ونحن نطالب بتطبيق اتفاق 2011 الوطني الشامل وهذا موقفنا المعلن وليس سري، ولا نخفيه".

وأوضح ، أن الجهاد الإسلامي لم يعق تطبيق 2017 لأنها ليست طرف فيه وليست جزء من السلطة.

وطرح البطش سؤالاً لمن يتهم الجهاد: "لماذا لم يطبق  2017 ؟، ومن الذي أعاق تطبيقه أو عرقل تطبيق ذلك الاتفاق الذي يتباكى عليه الأخ المذكور؟.

وتابع: "أما من يحاول اتهام الجهاد وفتح معركة إعلامية معها فهو يحاول  صرف القوى والناس  عن مسيرات العودة لأنه يعرف ان الجهاد يشكل نقطة الضمان لاستمرارها  .

وأضاف: "السؤال أليس عدم الوفاء بدفع رواتب شهر 12الماضي لموظفي غزة  وقرار  فرض العقوبات الجائرة  سبباً مباشراً في عرقلة الاتفاق وترهق الناس بغزة".

وشدد البطش على عمق العلاقة بين حركتي الجهاد الإسلامي وحركة حماس، كذلك مع أبناء وقيادات وكوادر حركة فتح.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )