حضارة

تقرير.. كبار السن المتمسكون بحق العودة حريصون على المشاركة في جمعة المسيرات

تقرير.. كبار السن المتمسكون بحق العودة حريصون على المشاركة في جمعة المسيرات

كبار السن ومسيرات العودة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط
غزة بوست

أحيت مسيرات العودة الكبرى الأمل المنشود بالعودة لدى كبار السن الذين شاركوا بقوة في المسيرة، متحركين رغم كبر سنهم، وقد حزموا أمتعتهم متلهفين للعودة إلى بلداتهم التي هجروا منها قسراً وغصباً.

وتنطلق مسيرات العودة للجمعة الرابعة والعشرين على التوالي، مجسدةً صورة من العشق لوطن مسلوب وأرض مغتصبة، لا يزال يتمسك بها الكبير والصغير من أبناء فلسطين، على حدٍّ سواء . همة ليس لها مثيل يشارك الحاج أبو هاشم أبو ناصر الذي قضى من عمره 85 عام ، في مسيرات العودة الكبرى ولم يتغيب عنها ولو جمعة واحدة . وقال ابو هاشم" سوف أستمر بالحضور والمشاركة في المسيرات  ما دام لم تتحقق مطالبنا بفك الحصار" وفي مشهد لافت، شارك العشرات من كبار السن في التظاهرات السلمية التي يخوضها الشبان مع جنود الاحتلال، متقدمين الصفوف ولسان حالهم ومقالهم للشبان: "انتوا خليكم ورانا.. احنا اللي لازم نحرر البلاد بعد ما طردونا منها". ولم تغب صورة الستيني أبو حسام الغلبان والد أحد شهداء فلسطين، بثوبه الفلسطيني المزين بالحطة والعقال، مخترقاً الصفوف مع الشبان الثائرين. وتمثل مسيرة العودة الكبرى حلم كل فلسطيني طرد وهُجر من أرضه غصباً، نافيةً مقولة رئيسة وزراء الاحتلال السابقة "غولدمائير"، "أن الكبار يموتون والصغار ينسون". ويطلق الشبان والفتية الطائرات الورقية، المذيلة ببالونات بألوان العلم الأحمر والأسود والأخضر والأبيض، لتحلق في الأجواء الحدودية، فيما تستعد قوات الاحتلال الإسرائيلي تطلق الرصاص الحي المتفجر وقنابل الغاز المسيل للدموع على المشاركين في الفعاليات السلمية الحدودية. ويرفع أهالي الشهداء والأسرى والأطفال صور آبائهم وأبنائهم وذويهم من الشهداء والأسرى، وفاءً لهم على تضحياتهم، ونيل حقوقه الثابتة، التي كفلتها كافة القوانين والمواثيق الدولة. وكانت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار تدعو أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة في مسيرات العودة الكبرى وتقول " ندعو جماهير شعبنا إلى عدم الالتفات للأصوات التي تخدم محاولات العدو بقصد أو غير قصد لتثبيط العزائم والالتفاف على مسيرات العودة واشغال الساحة بالروايات الكاذبة والاشاعات المغرضة فالهيئة العليا صاحبة الحق في اصدار كل المواقف وهي الجهة المفوضة بذلك وطنيا."ً وانطلقت مسيرات العودة السلمية في 30 مارس/آذار الماضي، حيث يتظاهر الفلسطينيون قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل؛ للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم المحتلة، ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، مما أدى إلى استشهاد 174 فلسطيني ، وإصابة نحو 19600 ألف آخرين .