ما سبب نجاح " كابي ليم " الأشهر على التيك توك "

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

وكالات-غزة بوست

أصبح مشهوراً في العالم أجمع دون أن ينطق بكلمة واحدة، وتعدى مارك زوكربيرج في عدد المتابعين، إنه الإيطالي الأشهر على "تيك توك"، كابي ليم.

 

فيما وكبرت شعبية وشهرة كابي في ليلة وضحاها، الشاب الإيطالي صاحب الـ21 عاماً، ذو الأصول السنغالية، الذي استغل طوارئ كورونا وفقدانه لوظيفته لإعادة اكتشاف نفسه على منصة "تيك توك" بعمل فيديوهات لنفسه متفاعلاً مع مقاطع "حيل الحياة" التي يشاركها مع الآخرين، ساخراً من الذين يحاولون المبالغة في تعقيد المشكلة من خلال مشاركة حله الأسهل.

 

جدير بالذكر أن "كابي" أو تشارلي شابلن العصر (مسمى الناس له) ولد في عام 2000 في السنغال، ولكن انتقل إلى إيطاليا مع أسرته وهو يبلغ من العمر عاماً واحداً، للعيش في منطقة شعبية في بلدية كيفاسو بمقاطعة تورينو بشمالي البلاد.


وكانت جائحة كورونا سسبًا لإكتشاف موهبة الشاب الإيطالي الأشهر على تيك توك وظيفته، ومن هنا قرر تجربة حلمه المعتاد، وهو التمثيل، بفيديوهات تسمى بـ"video-reaction".


ويعتمد كابي على تعابير وجهية لا مثير لها ولكنها في الوقت نفسه مضحكة للغاية، وقد نجح "كابي" في شد انتباه ونيل إعجاب الملايين حول العالم بفيديوهاته الساخرة على تعقيد الناس للحيل الحياتية البسيطة.

 

ومنذ بداية ظهوره في أبريل 2021، تميزت فيديوهات "كابي" بمتعة المشاهدة، والأهم البساطة، فهي تعتمد على نشر ردود فعل مصورة بالفيديو على مواقف عبثية، حتى أصبح ظاهرة ممتعة تبعث السعادة لكل من يشاهدها.


وفي مقطع الفيديو الأكثر شهرة لـ"كابي" والذي حصد 224 مليون مشاهدة، يظهر شخصاً يقشر موزة باستخدام ساطور، ثم بهدوء شديد، يقشر كابي الموزة بيديه ببساطة متناهية.


ولم تقتصر شهرة وشعبية "كابي" على "تيك توك" بمتابعة أكثر من 50 مليون شخص له، لكنها وصلت أيضاً إلى "الانستجرام" بأكثر من 12 مليون متابع، أي أكثر بكثير من الـ7 ملايين ونصف المليون التي وصل إليها مارك زوكربيرج على الشبكة الاجتماعية التي يمتلكها.


وفي أسبوع واحد فقط، حدث ما كان يتمناه "كابي"، وهو التواصل مع مارك زوكربيرج، إذ طلب "كابي" في أحد مقاطعه المصورة الأخيرة، أراد الشاب إجراء مقارنة مازحة مع متابعين زوكربيرج وشن هجوم ودي عليه بعدد المتابعين لكل منهما.


وفي المحتوى، طلب "كابي" من المستخدمين الإشارة إلى زوكربيرج على صفحته الشخصية على "الانستجرام"، مقابل قيام "كابي" بعمل متابعة لأحد متابعيه على موقع الفيديوهات والصور.

 

وتبين أن الحيلة قد جذبت انتباه الرئيس التنفيذي لمجموعة "فيسبوك"، لدرجة أنه من بين تعليقات المعجبين، ظهر "زوكربيرج" نفسه في غضون ساعات قليلة، ليرد على "كابي" باستخدام رمز تعبيري برفع إصبع الإبهام (تعبيراً على الموافقة)، ليحظى الفيديو بإعجاب أكثر من 2.5 مليون شخص، بينما تلقى رد زوكربيرج أكثر من 170 ألف إعجاب.


 وبسبب فيديوهات "كابي" الممتعة وشهرته الكبيرة الآن، دخل إلى قائمة "أفضل 100 متابع في العالم"، ويحلم بتحويلها إلى وظيفة لمساعدة عائلته وأصدقائه، الحلم الذي بدأ بالصدفة وحوله إلى أشهر الأشخاص في العالم أجمع.
 

×