رام الله: استِشهـاد مُسن بعد التنكيـَل به من قبل قوات الجيش الإسرائيلي

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله-غزة بوست

استشــ ــهد المواطن عمر عبد المجيد أسعد البالغ من العمر "80 عاما" من بلدة جلجليا شمال رام الله، عقب احتجازه وتكبيله والاعتداء عليه من قبل جنود قوات الجيش الإسرائيلي.

وأفاد رئيس المجلس القروي فؤاد مطيع بأن حوالي الساعة الواحدة فجرًا، كان الشهيـ ـد عائدًا من زيارة اقاربه، ليفاجأ بجنود الجيش الإسرائلي يهاجمون مركبته ويخرجونه منها بطريقة جنونية، ليتعمدو بعدها الى تعصيب عينيه وتكـَبيلـَه، ومن ثم قامو بإلقاءه في منزل حديث الانشاء، وكذلك فعلوا مع أربعة مواطنين آخرين من عمال وباعة خضار كانوا متجَوهيـَن الى أعمالهم في ساعـَات الفـَر الأَولـَى".

وأشار "مطيع"  إلى أنه عند حدود الساعة الرابعة والنصف انسحب جنود الجيش الإسرائيلي، جاء الناس ليساعدوا المحتجزين ليفاجأوا بان المواطن المسن عمر اسعد قد كان قد فارق الحياة، بعد الاعتداء عليه والتنكَيـَل بَـَه بـَدم بـَارد".

جدير بالذكر ان الصحفي يوسف شحادة أصيب بالرصاص المـَعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الجيش الإسرائيلي بلدة بيتَونيـَا غَـرب رام الله

×