بعد قضائها بالسجن لمدة 3 سنوات .. السعودية تفرج عن الأميرة بسمة وابنتها

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

وكالات - غزة بوست

كشفت منظمتان حقوقيتان ، أمس الأحد، أن مسؤولين سعوديين أفرجوا عن أميرة سعودية وابنتها بعد قرابة ثلاث سنوات في السجن.

 تُجدر الاشارة أن بسمة بنت سعود آل سعود وابنتها كان ينبغي الإفراج عنهما ، بحسب منظمة القسط لحقوق الإنسان ومقرها لندن، حيثُ السلطات السعودية سجنت في مارس من هذا العام، وبحسب المنظمة الحقوقية ، لم توجه أي مزاعم ضد الأميرة السعودية.

وكشفت منظمة "معتقلات الوعي" غير الحكومية عن الإفراج ، وقالت إن الاثنين أطلق سراحهما يوم الخميس بعد ثلاث سنوات من الحبس.

قال هنري إسترامانت ، المستشار القانوني للملكة ، لشبكة CNN العربية إن "الأميرة بخير لكنها ستسعى بنشاط للحصول على الكفاءة في مجال الرعاية الصحية".

وأضافت أنها تبدو مرهقة ، لكنها تبدو في حالة طيبة وممتنة للم شملها مع أبنائها شخصيا، حيثُ أنها لم ترد الحكومة السعودية بعد على التقرير.

وكتبت صفحة الأميرة على الإنترنت بيانا من داخل سجن الحائر في 24 أبريل 2020 ، ناشدت فيه عمها الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان إطلاق سراحها بسبب تدهور صحتها.

×