لا سيولة لدفع الرواتب

أونروا: بدء إصلاح 1200 منزل متضرر خلال العدوان الأخير على غزة

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-غزة بوست

كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، اليوم الثلاثاء، عن البدء بعملية إصلاح مئات المنازل التي تضررت بشكل بليغ، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وأشارالمفوض العام للأونروا  فيليب لازاريني، خلال مؤتمر عقده، أمام أحد المنازل المتضررة، بمخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين، غربي مدينة غزة، إلى "أن الأولوية لإصلاح 1200 من المنازل المتضررة لعائلات فلسطينية لاجئة، من الذين لم يتمكّنوا من العودة لمساكنهم بسبب الدمار الذي لحق بها."

وأضاف لاازيني: "هناك 7 آلاف عائلة أيضاً، سيتم التعامل معها وتقديم المساعدات في حال توفير الدعم الكامل".

وأوضح أن الوكالة بحاجة لـ20 مليون دولار أمريكي، للتعامل مع احتياجات القطاع فيما يتعلق بإصلاح المنازل المدمّرة.

وفي نفس السياق، أكد لازاريني أن الأونروا لا تملك السيولة النقدية التي تمكّنها من دفع رواتب نحو 28 ألف موظف، يعملون في مقراتها، خلال شهري نوفمبر/ تشرين ثاني، وديسمبر/ كانون أول، المقبلَين.

فيما وعبر المسؤول عن قلقه من استمرار العجز في ميزانية أونروا، الأمر الذي يعرّض استمرارية تقديم الخدمات للخطر، مضيفاً: “يجب أن يكون هناك تمويل مستدام للأونروا للتغلب على المشاكل، إذ أن كافة الخدمات معرضة للخطر في حال لم نجد هذا التمويل”.

وفي حديثه عن اتفاقية التعاون المشترك بين الوكالة وواشنطن، نفى لازاريني وجود أي “اشتراطات سياسية، أو اتفاق يمكن أن يؤثر على تفويض أونروا، أو يتعارض مع القيم التي تلتزم بها الوكالة”.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلنت أبريل المنصرم عن إعادة الدعم المالي لنشاطات الوكالة والمقدر بـ 150 مليون دولار.

وأوضح المكتب التنفيذي للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية إنه ضمن بنود الاتفاق “وقف مساعدة الوكالة عن كل لاجئ ينتمي لجيش التحرير الفلسطيني أو أي منظمة من فئات العصابات، ومن يشارك في أي عمل تصنفه إسرائيل والولايات المتحدة بالإرهابي”.

وأشار المكتب إلى أن الاتفاقية اشترطت أيضاً مراقبة “المنهاج الفلسطيني وحذف وشطب أي محتوى لا يتناسب مع وجهة نظر الاحتلال، ومراقبة كافة مؤسسات الأونروا”.

×