بعد رفض سياسة مواقع التواصل الاجتماعي

مفوضية الإعلام بحركة فتح ساحة غزة تدعم موقف منظمة "هيومن رايتس" الأمريكية

تعبيريه

تعبيريه

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست

 

دعمت مفوضية الإعلام بحركة فتح ساحة غزة موقف منظمة "هيومن رايتس واتش" الأميركية المختصة بقضايا حقوق الإنسان قرار رفضها السياسة التي تنتهجها إدارة شركة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بحق المحتوي الفلسطيني وشن حرب غير مبررة على المحتوى الفلسطيني عبر "إزالة وقمع محتوى تم إدراجه من قبل الفلسطينيين ومؤيديهم، حول انتهاكات حقوق الإنسان التي نُفِّذت في شهر أيار 2021 خلال العدوان الإسرائيلي على القدس وغزة.

 

وقدرت مفوضية الإعلام ما ورد في تقرير المنظمة الذي نشرته، اليوم الجمعة، في بيان صحفي وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخه عنه والذي اعتبرت فيه أن اعتراف شركة "فيسبوك" بالأخطاء ومحاولات تصحيح بعضها "غير كافٍ ولا يعالج حجم ونطاق قيود المحتوى المبلغ عنها، أو يشرح بشكل كاف سبب حدوثها في المقام الأول".

 

ونظرت مفوضية الإعلام بأهمية بالغة  تجاه توصيات تقرير المنظمة بالاستجابة لمطالب مراكز ونشطاء الاعلام الاجتماعي الفلسطينية  والتي تتطالب باستمرار الضغط على فيسبوك لوقف محاربة المحتوي الفلسطيني وضرورة اتخاذ تدابير اضافية بحق التحريض وخطاب الكراهية والدعوة للتهجير والتطهير العرقي الذي يتم تداوله ونشره علي المنصات الاسرائيلية دون تدخل منها.

 

 

كما ودعت مفوضية الإعلام بحركة فتح ساحة غزة، كافة المؤسسات الاعلامية ومراكز الاعلام الاجتماعي و نشطاء السوشيال ميديا ورواد هذه المواقع  بالإستمرار في تنظيم حملات الضغط والتأثيرللجم  سياسة فيس بوك بحق المحتوي الفلسطيني وتقيد وصوله بشكل  محايد.

 

وشددت مفوضية الإعلام علي ضرورة استثمار المهلة التي منحتها هيومن رايتس وتش لادارة شركة "فيسبوك" 30 يوما من يوم صدور القرار للرد على توصيات مجلس الرقابة الصادر  في 14 أيلول 2021، لإجراء تحقيق مستقل في تعديل المحتوى فيما يتعلق بإسرائيل وفلسطين، لا سيما فيما يتعلق بأي تحيز أو تمييز في سياساته أو تطبيقه أو أنظمته، ونشر التحقيقات".

 

 

×