لم نتعرض للوشاية

الأسير محمود العارضة يرفع الستار عن تفاصيل جديدة حول طريقة حفر نفق جلبوع

صورة توضيحية

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

جنين_غزة بوست

رفع الأسير محمود العارضة، مساء اليوم الجمعة، الستار عن تفاصيل جديدة عن عملية الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي وطريقة حفر نفق الخروج، وذلك خلال لقاءه محامي هيئة شؤون الأسرى رسلان محاجنة.

ووفقًا لمحامي هيئة الأسرى فقد قال الأسير محمود العارضة، إن "فتحة الخروج من النفق داخل الغرفة نفذها هو وحده، وأنه قص الحديد عبر استعماله برغيا حديديا كان قد وجده، وأنه كان باستطاعة هذا البرغي أن يدخل في الحديد"."


 
وأضاف أنه "كانت لديه "حديدة" – آلة حادة- كان قد استخرجها من احدى الخزائن الخشبية وهي التي ساعدته في قص الصاج المغطي لحفرة المجاري".

وأشار إلى أنه "بعد انجاز الفتحة بدأوا بحفر النفق بأدوات صلبة كانت بحوزتهم واشترك في الحفر كل من مناضل نفيعات ومحمد العارضة ويعقوب قادري وايهم كممجي".

وأوضح الأسير العارضة  أن "ما ساعدهم أيضا هو مواد البناء التي تركت أثناء بناء السجن من بقايا قضبان حديديه وادوات صلبة وحبال لحفر النفق".

وفي أعقاب زيارة استمرت لأكثر من ساعتين في سجن "الجلمة"، قال المحامي محاجنة، إن الأسير العارضة جدد التأكيد خلال الزيارة أن الأسرى الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن "جلبوع" لم يطلبوا المساعدة من أي أحد في الداخل قبل أن يتم الإعلان عن تمكنهم من انتزاع حريتهم، لعدم التأثير على المواطنين وللحيلولة دون تحميلهم مسؤولية جنائية.

وقال الأسير العارضة: "لم يخنا أحد من مواطني الـداخل، وسعي سلطات الاحتلال خلال التحقيق للزج بمواطنين من الناصرة على أنهم من قاموا بالوشاية عن الأسرى الستة غير صحيح، ولا يتعدى كونه أسلوب مخابرات لزرع الشك والفتنة".

×