المستشفيات المصرية تستعد للموجة الرابعة من كورونا

صورة توضيحية

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

القاهرة_غزة بوست

أعلنت مصر عن استعداد وجاهزية المستشفيات الحكومية لاستقبال المصابين بفيروس كورونا ، مع دخول الموجة الرابعة بالبلاد.

و دعت وزارة الصحة المصرية إلى «ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والحرص على ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية لمنع تسلل العدوى من الأشخاص المصابين للشخص السليم». وأضافت «الصحة» أن «هناك أشخاصاً حاملين للفيروس ولا تظهر عليهم أعراض».

إلى ذلك، واصلت إصابات «كورونا» الارتفاع في البلاد، بعدما «سجلت الإصابات 531 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معملياً للفيروس، والوفيات 13 حالة جديدة». ووفق «الصحة» فإن «إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بالفيروس حتى مساء أول من أمس، هو 294482 من ضمنهم 247948 حالة تم شفاؤها، و16908 حالات وفاة». وتؤكد «الصحة» أن «(فاعلية) اللقاحات كبيرة وتعطي مناعة وتحفز الجهاز المناعي لتكوين أجسام مضادة للفيروس في الدم». وتشير إلى أن «اللقاح يمنع دخول الشخص المصاب بـ(كورونا) في مضاعفات (خطرة)».

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد إنه «في هذا التوقيت من كل عام، توقعنا موجة جديدة من فيروس (كورونا)، وإنه رغم التزايد المنتظم في الأعداد فإن نسب الإصابات في مصر أقل بكثير من نسب الإصابات بباقي دول العالم، كما أن نسبة الوفيات أقل من الموجات السابقة»، موضحاً أنه «بنهاية سبتمبر (أيلول) الجاري نتوقع زيادة أعداد الإصابات».

مجاهد أشار في تصريحات متلفزة مساء أول من أمس، إلى أنه «منذ بداية الموجة الرابعة رصدنا موجة من الانتشار؛ لكن بأعراض أقل، وهناك تحديثات طرأت على بروتوكول علاج الفيروس»، موضحاً «نميل للدراسات العلمية فيما يتعلق بتطعيم الأطفال، ونتابع نشرات منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، والرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بتطعيم الطلبة في الجامعات والمدارس، وهناك توجهات في الدولة المصرية لتطعيم الأطفال؛ لكن لم يتم تحديد اللقاح الذي سيتم استخدامه».

وبشأن متحورات «كورونا». أفاد متحدث «الصحة المصرية» بأنه «بالنسبة لمتحورات (كورونا)، وبالتحديد متحور (دلتا)، فإن هذا المتحور تم رصده في 178 دولة منهم 24 دولة في الشرق الأوسط، وهذا المتحور مشكلته سرعة الانتشار».

إلى ذلك، ردت الحكومة المصرية على ما تناولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن رفض المستشفيات الحكومية استقبال الحالات المرضية نتيجة ضعف الطاقة الاستيعابية تزامناً مع الموجة الرابعة للفيروس». وبحسب «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري» أمس، فإنه قام بالتواصل مع وزارة الصحة التي أكدت أنه «لا صحة لرفض المستشفيات الحكومية استقبال الحالات تزامناً مع الموجة الرابعة للفيروس»، مشيرة إلى أن «نسب الإشغال بتلك المستشفيات تسير وفق معدلات طبيعية، سواء على مستوى الأسرة العادية أو العناية المركزة، أو أجهزة التنفس الصناعي، فضلاً عن توافر مخزون كاف من الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية اللازمة بالمستشفيات، بالإضافة إلى توفير لقاحات الفيروس بكافة مراكز تلقي اللقاح على مستوى المحافظات المصرية، لتطعيم المواطنين وتقليل فرص الإصابة بالفيروس».

×