مقداد: الظواهري خرج من السرداب ليتذكر فلسطين وهو لم يطلق طلقة واحدة نحو الاحتلال

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

 

غزة_غزة بوست

قال المتحدث الرسمي بإسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، ماهر مقداد، مساء اليوم الأربعاء، إن: "الظواهري خرج من السرداب ليتذكر فلسطين وهو الذي لم يطلق طلقة واحدة نحو الاحتلال، وتنظيمه المهزوم لم يفعلها حينما كان في أوج قوته."

 

وأشار مقداد، إلى أن الظواهري اليوم يتوعد ويهدد كأن تحرير فلسطين يبدأ من كهوف قندهار، وصار تقليداً معروفاً لكل هذه الجماعات المنحرفة أن تتوعد الاخ محمد دحلان بالهلاك كوسيلة ناجعة ليحظى بإهتمام أكبر.

 

واضاف مقداد، أننا نعلم أن ظهوره في هذا التوقيت لا علاقة له بفلسطين التي لا تشغل باله، كل ما في الأمر أن هذا التنظيم لديه حفلة دماء جديدة في افغانستان مثلما صنعوا في سوريا والعراق وليبيا وغيرها.

 

وتابع مقداد، أن هذا التنظيم كان مفرخة للتنظيمات الدموية المتخصصة في تخريب بلاد العرب والمسلمين.

 

ووجه مقداد رسالة قال فيها: "أيها الظواهري من بدأ حياته مرشداً للأمن يبلغ عن رفاقه، يمكن أن يكون أداة قذرة في يد الجهة التي تملك المال، ويصبح بندقية للإيجار مهمتها إراقة الدماء فقط، والتنظير بإسم الدين مجرد قناع سافر مكشوف.

 

وانهى مقداد حديثه بالقول: "ارجع الى كهفك ودعك من فلسطين وأهلها وتابع تعليماتك من الجهات الممولة لتعرف ان دورك ليس في منطقتنا."

×