أمريكا تنزعج من "إسرائيل" لهذا السبب !

نفتالي بينيت

نفتالي بينيت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

واشنطن_غزة بوست

أعلن كاتب إسرائيلي أن "رئيس وكالة المخابرات الأمريكية وليام بيرنز، أعرب أمام رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت عن قلقه من زيادة تدخل الصين في الاقتصاد الإسرائيلي، ومشاركتها في سوق التكنولوجيا الفائقة، ومشاريع البنية التحتية الكبيرة، مما اعتبرته واشنطن مدعاة للقلق".

وقال باراك رابيد في تقريره على موقع ويللا الإخباري، إن "مسؤولين إسرائيليين على اطلاع بتفاصيل الاجتماع، أكدوا أن رسالة بيرنز إلى بينيت بشأن الصين دفعتها لتكون نقاشاتها في أعلى مستوى أثارته إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن القضية مع الحكومة الإسرائيلية، مع العلم أن قضية زيادة انخراط الصين في إسرائيل، شكلت في الماضي مصدر توتر بين إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب وحكومة بنيامين نتنياهو".

وذكر  أنه "خلال فترة رئاسة ترامب، حذرت الولايات المتحدة إسرائيل من التدخل الصيني في مشاريع البنية التحتية الكبرى، مثل بناء ميناء جديد في حيفا، أو سكة حديد غوش دان الخفيفة، عقب قيام نتنياهو بتعميق العلاقات مع الصين خلال فترة ولايته التي استمرت 12 عاما، وتمثل ذلك بتشجيع دخول الصينيين إلى السوق الإسرائيلية".

 

وأكد أنه "خلال فترة رئاسة ترامب، أرسل البيت الأبيض رسائل تضمنت مطالب أمريكية لتقييد النشاط الصيني في إسرائيل، في حين تزايدت التقارير الإعلامية الجديدة التي تفيد بأن الصين نفذت هجمات إلكترونية في العامين الماضيين ضد شركات التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلية، بالتزامن مع توجيه الولايات المتحدة أسئلة لإسرائيل عن مشاركة الصين في مشاريع محددة مثل مشروع مترو غوش دان".

وتابع أن "بينيت أبلغ الأمريكيين أنه يرحب بالشركات الأمريكية لبناء مشاريع بنية تحتية كبيرة في إسرائيل، لكن لا توجد شركة أمريكية تتقدم للمناقصات التي تفوز فيها نظيرتها الصينية".

وأكد أنه "خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأمريكي، قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية والدفاع؛ إن إدارة بايدن حذرت دول الشرق الأوسط من أن الصين لا تريد الأمن والاستقرار في المنطقة، وأن زيادة اختراق الصين لاقتصادها قد يضر في النهاية بسيادتها وأمنها، فضلا عن مستقبل علاقاتها مع الولايات المتحدة".

ونقل عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أن "واشنطن تعلم أن شركاءها وحلفاءها في الشرق الأوسط يتاجرون مع الصين، وهذا قد يكون جيدا، لكننا أوضحنا لهم أن هناك نوعا معينا من التعاون لا يمكننا التعايش معه".

فيما وتوقع الكاتب الإسرائيلي أن "تشهد الفترة القادمة المزيد من المحادثات الإسرائيلية مع إدارة بايدن بشأن تزايد النفوذ الصيني في إسرائيل، ومن المتوقع إجراء محادثات بين مكتب الأمن القومي في مكتب رئيس الوزراء ومجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، ومن المتوقع أيضا طرح القضية الصينية في اجتماع سيعقد في واشنطن بين رئيس الوزراء بينيت والرئيس بايدن الأسبوع المقبل".

×