طايل: مصر تواصل اتصالاتها لإعادة إعمار غزة ودعم جهود تثبيت التهدئة

طايل: مصر تواصل اتصالاتها لإعادة إعمار غزة ودعم جهود تثبيت التهدئة

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

قال سفير جمهورية مصر العربية لدى فلسطين طارق طايل، مساء الاثنين، إن: "بلاده تواصل اتصالاتها مع الأطراف الدولية لإعادة إعمار غزة ، ودعم جهود تثبيت التهدئة، وأنها ستواصل جهودها في المصالحة كأولوية لمصر كما هي لفلسطين."

حيثُ جاء ذلك خلال احتفال سفارة جمهورية مصر العربية لدى فلسطين، بالعيد الوطني للجمهورية، بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى دولة فلسطين، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية".

وشدد طايل على أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المحورية في الشرق الأوسط.

وأشار إلى عمق العلاقات المصرية الفلسطينية "فهي تتخطى في معظم الأحيان ما يمكن أن تحققه الحكومات منفردة، أو ما يستوعبه العمل الدبلوماسي التقليدي، فهي علاقة مباشرة وتلقائية بين شعبين منصهرين، كما هو التاريخ والجغرافيا والتحديات المشتركة".

ولفت إلى التعاون الوثيق في المجالين السياسي والاقتصادي بين البلدين، ومن ضمنه مذكرة التفاهم لتطوير حقل الغاز في البحر المتوسط، إضافة إلى جهود مصر في ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية واستضافتها للحوارات في القاهرة، ودورها في إجراء الاتصالات الدولية فيما يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك، وقضية الشيخ جراح، وجهودها في وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتثبيت التهدئة.

وأوضح  أن مبادرة مصر في إعادة إعمار قطاع غزة، حيث أنها بدأت بإزالة الركام تمهيدا لإقامة مشروعات للتخفيف عن الشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بجهود مصر في دعم مسار عملية السلام، أوضح السفير طايل أنه تم العمل على صعيدين، الأول هو إطلاق صيغة التعاون الثلاثي بين الأشقاء في مصر والأردن وفلسطين، بهدف وضع رؤية مشتركة للتعامل مع التحديات الماثلة أمام القضية وكنتيجة أولية نجحت هذه الصيغة في اجتماع وزراء الخارجية العرب بإعادة تجديد الدعم العربي غير المشروط للحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف وإحياء المبادرة العربية للسلام، أما الصعيد الثاني فهو الدفع تجاه إحياء عملية السلام على المستوى الدولي، والعمل على إجراء الاتصالات الدولية ضمن المحددات الدولية، بما فيها الرباعية، لتحقيق السلام.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )