القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي

"الفرا" يوجه رسالة مهمة للجنة المركزية بحركة فتح

"الفرا" يوجه رسالة مهمة للجنة المركزية بحركة فتح

أسامة الفرا .. قيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست

 

وجه الدكتور أسامة الفرا القيادي البارز في تيار الإصلاح الديمقراطي في "حركة فتح"، رسالة مهمة للجنة المركزية لحركة فتح.

 

وقال في تصريح صحفي وصل موقع غزة بوست الإخباري نسخه عنه، : إننا "أمام هذه الحقائق المطلوب من اللجنة المركزية لحركة فتح يجب أن تُبادر بتنفيذها وأن تسارع اللجنة المركزية لنيل شرف المحاولة في لملمة وتوحيد هذه الحركة، وأن تقوم بتشكيل لجنة من أعضاء اللجنة، وأعضاء المجلس الثوري لحركة فتح للعمل على ذلك".

 

وأكد الفرا، أن استعادة حركة فتح لنهجها يتم من خلاله صياغة رؤية لوحدة حركة فتح ضمن محددات معروفة، مشيراً إلى أن البعض يرى أن وحدة الحركة صعبة ومستحيلة، ولكنها أيسر بكثير، ومطلوب من الجميع أن يحظى بشرف محاولة تضميد جراحها.

 

وبيّن القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي أن الحديث حول وحدة حركة فتح الداخلية، خلال الأيام السابقة، لا يبنى على معلومات صحيحة إلا أن غالبية أبناء حركة فتح تريد لهذه الحركة أن تستعيد وحدتها وعافيتها وقوتها. 

 

وتساءل الفرا، هل الحديث عن المصالحة الفتحاوية الداخلية صعب المنال أو يمكن لنا انجازه، ولكن علينا أن نتوقف أمام عدة حقائق؟ 

 

• أولاً: من يدعي بأن هذه الحركة واحدة موحدة، فهذا يجانب الصواب كثيراً، لاسيما وأن التحذيرات للانتخابات التشريعية الأخيرة تُعطي دلالة على غير ذلك.

 

• ثانيا : أن الجميع والكل الفتحاوي خسر من حالة التشتت في هذه الحركة، ولا يمكن لأحد أن يعتقد أنه يحقق مكاسب ذاتية في ظل هذا التشتت.

 

• ثالثاً: ما يجمع حركة فتح هو أكثر بكثير مما يفرقها، أبناء حركة فتح جمعتهم سنوات عمل كثيرة من الجهد والنضال ومن الآلام المشتركة، وتشارك الجميع في صياغة تفاصيل ارث هذه الحركة العظيمة التي نعتز بها.

 

• رابعاً: بات من الضروري أن تجري حركة فتح عملية نقذ ذاتي جاد يتطلب حوار مفتوح بين أبناء حركة فتح لنتفق جميعاً على استعادة هذه الحركة لعنفوانها كحركة تحرر تقود المشروع الوطني الفلسطيني.

 

• خامساً: الجميع يدرك أن قوة حركة فتح ليست فقط قوة لهذه الحركة، وانما أيضا من أجل إنجاز المصالحة الوطنية، كما انها قوة للمشروع الوطني الفلسطيني.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )