برئاسة الرئيس "عباس" على مدار 3 أيام

طالع/ البيان الختامي لاجتماعات ثوري لحركة "فتح" في رام الله

طالع/ البيان الختامي لاجتماعات ثوري لحركة "فتح" في رام الله

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله_غزة بوست

اختتم المجلس الثوري لحركة "فتح" أعمال دورته بالتأكيد على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستئناف الحوار الوطني فورًا، للتوصل إلى اتفاق على برنامج سياسي ينهي الانقسام، وينجز الوحدة الجغرافية السياسية للوطن، والاستعداد لبذل كل جهد ممكن لإنجاح هذا الحوار، مثمنا دور الشقيقة مصر برعايتها الدائمة ودعمها الكامل لحقوق شعبنا.

حيثُ استمرت أعمال دورة المجلس الثوري الثامنة، برئاسة الرئيس على مدار 3 أيام، في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة في مدينة رام الله،  بعنوان: "القدس عاصمتنا وعنوان هويتنا وحرية شعبنا".

وانعقدت اجتماعات المجلس الثوري لحركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس ومشاركة أعضاء اللجنة المركزية، وفي ظل ظرف سياسي وطني وإقليمي ودولي يتطلب مضاعفة الجهود لإنجاز الوحدة الوطنية والتعاطي الايجابي مع الموقف الدولي الداعم لحقوق شعبنا في إنهاء الاحتلال.


 
وأكد المجلس على أن القدس الشرقية المحتلة تبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وعلى المجتمع الدولي الضغط على حكومة الاحتلال لإلغاء إجراءاتها غير القانونية فيها، خاصة في حي الشيخ جراح، وسلوان، وكذلك الأمر وقف تدنيس باحات الأقصى وإزالة العقبات التي تصنعها إسرائيل لمنع إجراء الانتخابات الفلسطينية في المدينة المقدسة.

وقالت: "حركة "فتح" تؤكد على أن منظمة التحرير الفلسطينية – الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا- هي الوطن المعنوي للشعب العربي الفلسطيني في كل أماكن تواجده وهي عنوان الاعتراف الإقليمي والدولي بفلسطين، ونرحب برغبة من يريد الالتحاق بها من فصائل العمل الفلسطيني على نفس الأسس، والاستحقاقات، التي يتم تطبيقها دوما في هذه الحالات، وعلى أرضية قرارات المجالس الوطنية المتعاقبة، وبما يمكن شعبنا وقيادته من التعامل مع المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال".

وأضافت: "أن حركة فتح تجدّد التزامها بإعادة إعمار قطاع غزة باعتبار ذلك أولوية فلسطينية قصوى، والحكومة الفلسطينية هي العنوان لذلك، وتستعين بالقوى المجتمعية والسياسية وبالشراكة مع المجتمع الدولي، وسنبقى نسعى لتشكيل حكومة توافق وطني تجسد إنهاء الانقسام وتعمل على معالجة أثار الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على قطاع غزة. وفي هذا الصدد، فإننا ندعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية كافة، وان يمنع هذا المسلسل التدميري الدائم الذي ترتكبه قوات الاحتلال بحق أهلنا في قطاع غزة".

وتابع: "أن حركة فتح تحيي أمتنا العربية ووقوفها صفا واحدا بمؤازرة شعبنا ونعمل على تشكيل الجبهة العربية المساندة، ونعزز قنوات التواصل والتنسيق مع الأشقاء خاصة في مصر والأردن، وندعو من تسَرع بالتطبيع المجاني أن يعيد قراءة المشهد ويعود لينتصر للقدس وفلسطين".

وأشارت إلى أن حالة التضامن الدولي مع شعبنا غير مسبوقة ونحن نقدر عاليا مواقف الحكومات والأحزاب والبرلمانات والنقابات والجامعات وجمعيات الصداقة، وكذلك الأمر لتنظيمات الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية في العالم، ونستمر بالحوار مع الاتحاد الأوروبي، وندعو دوله الأعضاء للاعتراف بدولة فلسطين.

ورحبت بالمواقف الايجابية لإدارة الرئيس يايدن وندعو اللجنة العربية للبدء بتحرك جدي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، فلم يعد ممكنا استمرار الوضع القائم، ويجب وقف الاستيطان والاجتياحات وحصار قطاع غزة، والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في القدس، ولا مانع لدينا بتوسيع متفق عليه للجنة الرباعية خاصة إضافة كل من مصر والأردن.

وقدرت عاليا الحراك الايجابي في الساحة الأميركية، وسنعمل على تكثيف التواصل والعمل فيها لما في ذلك  من مصلحة فلسطينية عليا تقصر أمد الاحتلال وتضع عليه المزيد من الضغوط، وترفع من منسوب التأييد للعدالة والاستقلال في فلسطين بمواجهة سياسة التطهير العرقي الذي تمارسه قوات الاحتلال.

وحرصت على أن حركة فتح هي تقود المقاومة الشعبية السلمية في كل المواقع الخاصة في الشيخ جراح وسلوان وبيتا ومسافر يطا والأغوار الشمالية ودير استيا لتجدد التزامها نحو الشهداء وأسرهم والأسرى الأبطال وتحيي نضالا تهم وتضحياتهم.

وأكدت  "أن المجلس الثوري لحركة "فتح" يؤكد على التزامنا بالسلام العادل القائم على تطبيق الشرعية الدولية وقراراتها، واستعدادنا للانخراط بأي جهد دولي يقود لإنهاء الاحتلال، وتجسيد الاستقلال الوطني الفلسطيني في دولة فلسطين المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )