الفلسطينيون يشيعون شهداء جنين وشهيد طفل بغزة

الفلسطينيون يشيعون شهداء جنين وشهيد طفل بغزة

صورة توضيحية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

فلسطين المحتلة_غزة بوست

شيعت جماهير فلسطينية الخميس، جثامين شهداء مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، وكانوا قد قتلوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في اشتباك مسلح فجرا، فيما استشهد طفل متأثرا بجراحه في قطاع غزة.

وكشفت وزارة الصحة الفلسطينية الليلة الماضية، عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين ووقوع إصابة حرجة في جنين، في اشتباك مسلح بين عناصر الأجهزة الأمنية وبين قوات الاحتلال الخاصة. وكان اثنان من الشهداء تابعين لاستخبارات السلطة الفلسطينية والشهيد الثالث أسير محرر تابع لسرايا القدس.

وقالت الوزارة إن الشهيدين الملازم أدهم عليوي (23 عاما) والنقيب تيسير العيسة (33 عاما)، اللذين استشهدا في الاشتباك، وهما من منتسبي الاستخبات العسكرية ضمن الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية. وأصيب في الاشتباك محمد سامر البزور (23 عاما) من جهاز الاستخبارات بجروح حرجة.

 

وفي اشتباكات مخيم جنين أيضا، استشهد الأسير المحرر جميل محمود العموري، وهو من سرايا القدس ومطارد من قوات الاحتلال.

وانطلق موكب تشييع عليوي، من أمام مشفى حكومي بمدينة نابلس، إلى بلدة زواتا مسقط رأسه، حيث جرى تشييع جثمانه في موكب عسكري وشعبي.

وردد المشاركون في التشييع عبارات منددة بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، فيما جرت مراسم دفن عليوي، بعد صلاة الظهر، في مقبرة البلدة.

وجرت مراسم عسكرية وشعبية لتشييع عيسة، بمحافظة جنين، حيث انطلق الموكب من أمام مستشفى خليل سليمان الحكومي، باتجاه بلدة صانور، مسقط رأسه.

وشارك المئات في الموكب، وسط هتافات تطالب بالرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، قبل مواراته الثرى في مقبرة البلدة.

وفي قطاع غزة، استشهد طفل فلسطيني فجر الخميس، متأثرا بجراح أصيب بها الأربعاء، جراء انفجار جسم مشبوه، خلفه الاحتلال الإسرائيلي في القطاع.

جدير بالذكر أن الطفل عبيدة الدحدوح (9 أعوام) من حي الزيتون شرق غزة استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها بعد انفجار جسم من مخلفات الاحتلال، مشيرا إلى أن فلسطينيا ثانيا أصيب بجراح مختلفة جراء الانفجار.

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )