من خلال برامج وقائية وتقديم المساعدات

"مجدلاني": 255 ألف و329 أسرة إضافية استفادت من مساعدات التنمية منذ بداية جائحة كورونا

"مجدلاني": 255 ألف و329 أسرة إضافية استفادت من مساعدات التنمية منذ بداية جائحة كورونا

أحمد مجدلاني

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

قال وزير التنمية الاجتماعية، أحمد مجدلاني، اليوم الخميس، إن: "الوزارة منذ بداية جائحة "كوفيد 19" استجابت بطريقة سريعة لحماية ومنع تردي أوضاع الأسر الفقيرة والمهمشة وضمان أمنهم الغذائي والصحي، من خلال برامج وقائية وتقديم المساعدات والخدمات التي تساهم في التخفيف من الآثار السلبية للجائحة وفقاً لخطة للاستجابة السريعة لقطاع الحماية الاجتماعية التي أعدتها الوزارة وعملت بها منذ آذار 2020."

واستعرض مجدلاني، خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الزوم لأعمال مؤتمر بعنوان "عام على "كورونا" في فلسطين" والذي بدأ أعماله صباح أمس، أبرز المساعدات التي قدمتها الوزارة للأسر المتأثرة بالجائحة.

وأضاف مجدلاني أنّ: "عدد الأسر التي استفادت من التدخلات، بلغت حوالي 126 ألف أسرة بمبلغ اجمالي قدره 49 مليون شيقل، وتم توزيع طرود غذائية وصحية 112 ألف و180 أسرة في جميع محافظات الوطن بقيمة مالية بلغت 26 مليون شيقل، اضافة للطرود الغذائية التي تم تقديمها لنحو 17 ألف و500 أسرة من أهلنا في الشتات (مخيمات الشتات في سوريا ولبنان) بقيمة 3,5 مليون شيقل، وصرفت الوزارة 430 ألف شيقل لنحو 329 أسرة تعاني من وضعاً طارئاً وملحاً".


 
وتابع: "أنّ الوزارة استمرت بتقديم خدماتها المعتادة مساعدات نقدية لـ 115 ألف أسرة بقيمة 408 مليون شيقل (70% منهم في قطاع غزة وباقي الأسر في الضفة الغربية)، وقدمت مساعدات لحوالي 950 أسرة، وخدمات التأمين الصحي لنحو85 ألف أسرة في الضفة الغربية وقطاع غزة ".

وأوضح أنّه تم توفير أيضاً البطاقات الكترونية للأسر الفقيرة التي تُ عاني من انعدام الأمن الغذائي لحوالي 170، اضافة للخدمات المقدمة لنزلاء المراكز الاصلاحية (السجون) والاعفاءات المدرسية لأبناء الأسر الفقيرة والمهمشة، وخدمات قدمتها لأسر الأيتام من طرود غذائية وكوبونات شرائية وكفالات مالية

وأوضح أنّ الوزارة قدمت خدمات الايواء والرعاية والحماية والتأهيل للأشخاص ذوي الاعاقة في مراكز متخصصة مع مراعاة احتياجات النساء المعنفات من ذوات الاعاقة، وتم توفير الرعاية من أفراد للأشخاص ذوي الاعاقة والمسنين لحوالي 500 فرد.

وأكمل: "كما وعملت على تقديم خدمات الحماية والرعاية والإيواء وإعادة الاندماج للنساء المعنفات من خلال مراكز الحماية التابعة لها والشريكة (التابعة لجمعيات) واستهداف 45 امرأة من النساء العاملات في المستوطنات والمعرضات للعنف ومناطق "ج" في محافظات (يطا، الخليل، طوباس واريحا) بمشاريع تمكين اقتصادي".

وذكر:" رغم ظروف الجائحة، فقد نفذت الوزارة 200 مشروع تمكين اقتصادي في الضفة وغزة، بالتعاون مع الشركاء، وتم تقديم مشروع المياه والانارة ومشروع الحماية من الأمطار في قطاع غزة لـ 6,036 أسرة بدعم من قطر الخيرية".

وثمن مجدلاني دور الشركاء في كل من صندوق وقفة عز وبنك الاستثمار وبنك القدس والأفراد المتبرعين وكل مؤسسات الأمم المتحدة العاملة في الأراضي الفلسطينية والمؤسسات الانسانية والمجتمع المدني في مساندة جهود الحكومة الفلسطينية ووزارة التنمية لتصدي لآثار الجائحة.

وفي  ختام حديثه، أكد مجدلاني على أنّ الوزارة خلال الجائحة، فتحت أبواب شراكة مع كل الشركاء لتوفير احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة والأسر المتضررة جراء الجائحة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )