نقابة الصحفيين تُدين اعتداء قوات الاحتلال والمستوطنين على الاعلاميين بـ"سلفيت"

نقابة الصحفيين تُدين اعتداء قوات الاحتلال والمستوطنين على الاعلاميين بـ"سلفيت"

نقابة الصحفيين الفلسطينيين

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله – غزة بوست

أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بأشد العبارات، جريمة اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المدججين بالأسلحة النارية والهراوات، على عدد كبير من الصحفيين في محافظة سلفيت، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض واصابات مختلفة.

ووفق إفادات الزملاء الذين تعرضوا للإعتداء والذين أدلوا بها للنقابة، فإنه تمت مهاجمتهم من قِبل عشرات المستوطنين المسلحين مستخدمين الحجارة والكلاب الضالة، ما أدى لإصابة عدد منهم، وهم: جعفر اشتية، وجريس عازر، وعلاء بدارنة، وعصام الريماوي، وهشام أبو شقرة، وحازم ناصر، وخالد بدير، ونضال اشتية، ورنين صوافطة، ومحمد ترابي، وخالد صبارنة، ومحمد اشتية، وطارق يوسف، ومجدي اشتية .

وأكدت النقابة، في بيان صحفي لها وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه، أمس الثلاثاء، أن هذا التطور الخطير في نوعية الاعتداء الذي تم بتنسيق ومشاركة جيش الاحتلال والمستوطنين ضد الصحفيين، يهدف إلى تكميم الأفواه، وترهيب الصحفيين لكي لا ينقلوا حقيقة جرائم الاحتلال، خاصة جريمة الاستيلاء على الأراضي لصالح التوسع الإستيطاني، والإعتداء على الفلسطينيين أصحاب الأرض الشرعيين.

وجددت النقابة إشادتها بالدور المهني والوطني لكل صحفيينا الفلسطينيين، مؤكدة أن هذه الجرائم لن تثنيهم عن ممارسة دورهم المهني في كشف وفضح جرائم الاحتلال، ونقل معاناة شعبنا ونضاله من أجل حريته واستقلاله.

وشددت النقابة على مُضيها في إجراءاتها لمقاضاة مرتكبي الجرائم الإسرائيليين بحق الصحفيين الفلسطينيين، وعدم إفلاتهم من العقاب، وفق القانون الدولي.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )