الاحتلال يُفرج عن الأسير ماهر الأخرس وتيار الاصلاح يُشيد بإرادته الصلبة

الاحتلال يُفرج عن الأسير ماهر الأخرس وتيار الاصلاح يُشيد بإرادته الصلبة

لحظة الافراج عن الأسير الأخرس

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين بالضفة الغربية المحتلة

حيث علّق الأسير الأخرس إضرابه عن الطعام، في 6/11/2020، بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه في 26 من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وعدم تجديد أمر اعتقاله الإداري، على أن يقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه بتلقي العلاج في المستشفى.

الأسير الأخرس (49 عاما)، من بلدة سيلة الظهر في جنين، شرع بإضرابه منذ تاريخ اعتقاله في السابع والعشرين من تموز 2020، رفضاً لاعتقاله، وجرى تحويله لاحقا إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور، وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، وكذلك رغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية للإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الاعتقال الإداري.

تقدم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح – ساحة غزة، بأحر التهاني للأسير المحرر ماهر الأخرس، ابن جنين الصمود، بمناسبة انتصار إرادته الفولاذية على جبروت السجانين، وتمكنه من كسر القيد الذي صنعه الاحتلال الغاشم بإضرابٍ عظيمٍ سجّل فيه ملحمةً بطوليةً فلسطينيةً جديدة.

 

وقال تيار الاصلاح الديمقراطي في بيان صحفي له وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه، أثبتت معركة الإرادة والكبرياء التي انتصر فيها البطل ماهر الأخرس، أن شعبنا الفلسطيني لا تنكسر شوكته، وأنه قادر على صناعة المستحيل في ظل حاضنةٍ وطنيةٍ لنضاله العادل من أجل الحرية والاستقلال.

جدير بالذكر أن الأسير ماهر الأخرس كان قد خاض اضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 103 أيام رفضاً لاعتقاله الإداري.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )