الشيخ الكعبي: تربطنا علاقات وثيقة بالمقاومة الفلسطينية وإسرائيل إلى زوال

الشيخ الكعبي: تربطنا علاقات وثيقة بالمقاومة الفلسطينية وإسرائيل إلى زوال

الشيخ أكرم الكعبي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط
العراق - غزة بوست أكد الشيخ أكرم الكعبي، علاقات حركة النجباء الوثیقة مع فصائل المقاومة الفلسطينية، قائلا " لو أقدم الاحتلال على شن حرب في المنطقة يعني ذلك نهاية هذا الكيان الإسرائيلي". وأفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، أن الامين العام لحركة النجباء التقى مؤخرا مع المستشار الأعلى لقائد الثورة في الشؤون الدولية في طهران. وأشار الشيخ أكرم الكعبي في لقائه مع الدكتور علي أكبر ولايتي إلى ضغوط مسؤولي حملة ترامب الانتخابية على حكومات المنطقة لتقديم تنازلات لصالح الكيان الاسرائيلي، موضحا أن هذه الموجة من معاداة الإسلام والإذلال وصلت إلى العراق ايضا، إلى درجة أن بعض دواعش السیاسة والمرتزقة جعلوا تطبيع العلاقات بين بغداد وتل أبيب على سُلم اولوياتهم وأنشأوا سفارة افتراضية لإسرائيل.
ولفت إلى أن المقاومة العراقية وحركة النجباء ستقف ضد سياسة تطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلي، مؤكدا تربطنا علاقات وثيقة مع الفصائل الفلسطينية، ونعتقد أن القدس هو سر مقاومتنا، لذلك لن نألوا جهدا في مساعدة الفلسطينيين وتقديم الدعم لهم. کما كشف الأمين العام للنجباء عن سفر وفود إسرائيلية إلى العراق بجوازات أمريكية، مبينا أن سفر بعض العناصر الأمنية في الکیان الصهيوني عبر مطار بغداد بجوازات سفر غربية، وتنقلهم بحرية في البلاد ولقاءاتهم مع بعض الشخصيات يمثل تهديدا واضحا للعراق وإيران والمنطقة والمسلمين كافة. وتابع الشيخ أكرم الكعبي، في معرض تأكيده على ضعف وافول الکیان الصهيوني، قائلا: نعتقد أنه إذا دخلت إسرائيل في أي حرب جديدة فإنها ستنهي وجودها بهذا الخطأ الاستراتيجي وستصل فصائل المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقیة والايرانية إلى القدس، وكما وعد قائد الثورة الاسلامية سنصلي في القدس. وبيّن الشيخ الكعبي أن الدور المدمر للنظامين السعودي والإماراتي في المنطقة والعراق، موضحا أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" شن حربا على اليمن، وأثار الفتن في لبنان، ودعم تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى في العراق وسوريا خلال السنوات الماضية، مبينا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سلم ملف العراق إلى ولي العهد الأماراتي محمد بن زايد، حيث تتمثل مهمته في استخدام أجهزة المخابرات لإثارة الانقسامات والفوضى في العراق. كما أكد القائد البارز في المقاومة العراقية على أنهم يرون اصابع الولايات المتحدة وإسرائيل وراء جرائم السعودية والإمارات، ولکن في نهاية المطاف ستحرق نيران كل هذه الفتن جنودهم. وفي ختام تصريحاته وصف الكعبي، دماء الشهداء بأنها منارة مشرقة في طريق المقاومة، قائلا: بفضل دماء الشهداء من أمثال الحاج قاسم سليماني اتحد محور المقاومة وتوسع. الیوم المقاومة لا تنحصر في دولة واحدة، وقد انتشرت بذورها في العراق والسعودية وسوريا وباكستان وغيرها.
اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )