بالفيديو: مسير بحري في غزة رفضاً لتقليص مساحة الصيد والحصار المفروض على القطاع

- ‎فيتقارير إخبارية, رئيسي, قطاع غزة

غزة بوست_خاص

نظمت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار ، عصر اليوم السبت، مسيراً بحرياً انطلق من ميناء غزة تجاه شمالي القطاع، عبر مجموعة من السفن والقوارب الصغيرة ، رفضاً للطوق البحري الجائر  واحتجاجاً على تقليص مساحة الصيد من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ورفعت السفن والقوارب السلمية المشاركة في المسير البحري الأعلام الفلسطينية، بمشاركة عدد من مصابي مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، إضافة إلى إعلاميين وحقوقيين و نشطاء من مختلف المراحل العمرية.

وضمت مسيرات العودة  كسر الحصار البحري ،والتي أطلق عليها المسير البحري لكسر الحصار  ما يقارب 40 قارب، رفعت عليها الاعلام الفلسطينية وشعارات الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار.

وقال بسام مناصرة الناطق باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، أنطلق المسير البحري ليرى العالم، الإصرار والتحدي لشعبنا الفلسطيني باتجاه المطالبة بحقوقه الإنسانية والوطنية وأن هذه الرسالة نقلت الاصرار والتحدي لنيل مطالب انسانية أساسية .

وأكد مناصرة بأن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة  , ماضية ومستمرة في حراكها حتى كسر هذا الحصار الجائر والظالم على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة  مرة واحدة وإلى الأبد لذلك تتعدد هذه المحاولات .

قال الجريح محمود جهاد أبو عطايا وهو أحد المشاركين للمرة الثالثة على التوالي في المسير البحري بأنه يشارك في المسير البحري بهدف الخروج خارج القطاع لعلاج أصابته والتي أصيب بها في قدمه اليمنى بتاريخ 30 _3 _2018 أثناء مشاركته في مسيرات العودة الكبرى.

ويشير محمد  أنه تم أعتقاله في المرة الاولى  والثانية ،وان الضابط الذي قام بإعتقاله قال له لماذا تشارك في هذا المسير ,فرد عليه محمد أنا أشارك من أجل الخروج للعلاج و معي على هذه السفينة العديد من الجرحى ومرضى السرطان ولايوجد لدينا معبر مستقل نخرج منه فمن حقنا الخروج عبر البحر فرد عليه الظابط  أنتم محاصرين في قطاع غزة ولو خرجتم لمرات عديدة لن نسمح لكم بالعبور بل سيتم أعتقالكم  ومحاكمتكم ويضيف محمد بأنه قام بالتوقيع على تعهد بلسجن لمدة 5سنوات في حال تم مشاركته مرة أخرى ولكنه مصر على الخروج للعالم من أجل العلاج.

وأشار أدهم أبو سلمية  في كلمة له من ميناء غزة إن “الحراك سيتواصل برا وبحرا وفي كل اتجاه، حتى كسر الحصار”، مشددًا على حق سكان غزة بالعيش بحرية دون حصار واحتلال.

وأكد أدهم  أبو سلمية : “المسيرة البحرية التي تنطلق اليوم هي رسالة موجهة الى الفصائل والجهات العاملة على التهدئة نقول لهم لن نقبل بأي حل لا يؤدي الى رفع الحصار عن القطاع”.

وتابع: نريد ان نطلع العالم على واقع الحصار و المعاناة في غزة ولن نقبل بأقل من رفع المعاناة عن غزة مرة واحدة و إلى الأبد، مؤكدًا أن شعبنا لن يدفع أي ثمن سياسي مقابل رفع الحصار .

من جهته، قال وجيه أبو ظريفة ممثلا عن الهيئة الوطنية العليا ل مسيرة العودة وكسر الحصار : “جئنا هنا، لنوجه رسالة إلى العالم، باسم المواطنين المحاصرين في قطاع غزة منذ 12 عاما، كفىحصار وعقوبات، وأعوام كثيرة من الاحتلال والقصف والحروب  والتدمير”.

وأكد أبو ظريفة : “لا مساومة على القضايا الإنسانية بأي ثمن سياسي مقابل رفع الحصار الظالم عن غزة”.

Facebook Comments