“إسرائيل” تعترف: حماس وجهت لنا ضربة “قاسية” على مستوى العلاقات العامة

- ‎فيشؤون إسرائيلية

غزة بوست – وكالات

اعترف المتحدث باسم جيش الاحتلال، اليوم الخميس، بأن حركة حماس وجهت “لإسرائيل” ضربة قاسية على مستوى العلاقات العامة، بعد فشل الجيش في تجنب إصابة عدد كبير من الفلسطينيين، خلال الاحتجاجات الأخيرة على حدود غزة، والتي أسفرت عن استشهاد 62 فلسطينيًا وجرح أكثر من 3 آلاف آخرين.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده الكولونيل جوناثان كونريكوس، أمام الجالية اليهودية بالولايات المتحدة، ونشرت تفاصيله، صحيفة “هآرتس″ العبرية.

وقال كونريكوس “حماس وجهت نحونا ضربة قاسية في العلاقات العامة”.

وأضاف “رصدت وسائل الإعلام الدولية حالات قتل المتظاهرين على حدود غزة التي حدثت عن طريق الخطأ، وأظهرت فشل الجيش الإسرائيلي في تحقيق هدفه بعدم إصابة عدد كبير من الفلسطينيين”.

وأشار أن الجيش الإسرائيلي كان يهدف لـ “حماية المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وتجنب إصابة عدد كبير من الفلسطينيين”، مضيفا “إلا أن الجيش لم يفلح في الشق الثاني”.

وتابع “لقد أوقعنا ظلمًا كبيرًا، لم نتمكن من نقل الرسالة التي دافعنا عنها بعدم قتل المدنيين، لذا فاز الجانب الفلسطيني بالحملة الإعلامية بالضربة القاضية”.

وارتكب الجيش الإسرائيلي، الإثنين والثلاثاء، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية الذي تم الإثنين إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ “النكبة”.

Facebook Comments