الهيئة تكشف عن تنكيل بالأسرى في “عيادة” الرملة

- ‎فيشؤون الأسرى
الأسرى

غزة بوست – وكالات

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها، اليوم الخميس، شهادة الأسير الشاب أسامة محمود الرجبي (23 عاماً) من مدينة الخليل، والذي تعرض لتنكيل طبي ومعاملة قاسية أثناء علاجه على يد أحد الأطباء في “عيادة” معتقل الرملة.

وأوضح محامي الهيئة لؤي عكة تفاصيل ما حدث مع الأسير الرجبي عقب زيارته له في معتقل “عوفر”، مشيراً الى أنه جرى نقله الأسبوع الماضي إلى ما يسمى “عيادة الرملة”، لنزع قضيب حديدي من يده، فقام الطبيب المتواجد بإزالته من يده بعنف وبدون أن يستخدم أية معقمات أو مخدر، مما تسبب باعوجاج في عظم اليد، وأصبح الأسير لا يستطيع تحريك أصابعه.

وأضاف عكة أن الرجبي لا يزال يشتكي من آلام شديدة في يده وبحاجة إلى إجراء جلسات علاج طبيعي بأسرع ما يمكن.
وفي سياق ذي صلة، سجل محامي الهيئة عكة، اعتداء جنود الاحتلال على الأسير القاصر ياسر سنيف (17 عاماً)، بالضرب واللكمات على جميع أنحاء جسده، بعد مداهمة منزله ليلاً في قرية قراوة بني زيد قضاء رام الله.

واضاف المحامي ان الأسير القاصر حسين شاهين (17 عاماً) من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، تعرض للضرب الشديد على مختلف أنحاء جسده وخاصة قدميه المصابتين، ومن ثم ضربه جندي بأعقاب البنادق على رأسه مسبباً له جروح، واستمر التنكيل به فقام عدد من الجنود بجره لمسافات طويلة قبل أن يتم نقله لأحد المعسكرات للتحقيق معه.

وخلال زيارة المحامي، كشف ان الاسير القاصر محمد عناتي (16 عاماً) من بلدة بيتونيا قضاء رام الله، والذي جرى اعتقاله أثناء تواجده بالطريق العام، تم اقتياده وهو مكبل اليدين ومعصوب العينين إلى مستوطنة “بينيامين” للتحقيق معه.

Facebook Comments